قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يؤيد مجمع البحوث الإسلامية في الأزهر بناء الجدار الحدودي مع قطاع غزة، ويبرر ذلكnbsp;بأن لمصر الحق أن تضع الحواجز التي تمنع اضرار الانفاق التي اقيمت تحت اراضيها.
nbsp;
القاهرة:nbsp;اعلن مجمع البحوث الاسلامية في الازهر تأييده لبناء جدار على الحدود مع قطاع غزة لمنع عمليات التهريب من مصر الى الاراضي الفلسطينية.
ونقلت صحيفة quot;المصري اليومquot; الجمعة عن بيان صادر عن مجمع البحوث الاسلامية انه quot;من الحقوق الشرعية لمصر أن تضع الحواجز التى تمنع أضرار الأنفاق التى أقيمت تحت أرض رفح المصرية، والتى يتم استخدامها فى تهريب المخدرات وغيرها مما يهدد ويزعزع أمن واستقرار مصر ومصالحهاquot;.

وذكرت الاجهزة الامنية المصرية ان القاهرة بدأت مؤخرا ببناء حاجز تحت الارض عند حدودها مع قطاع غزة الخاضع لحصار اسرائيلي منذ سيطرة حركة المقاومة الاسلامية حماس عليه في حزيران/يونيو 2007. وبحسب معلومات صحافية فان هذا الجدار سيمنع عمليات تهريب البضائع على اشكالها بين مصر وغزة حيث يقيم اكثر من 1,5 مليون نسمة، عبر الانفاق عند الحدود.

ولا تعطي السلطات المصرية تفاصيل عن طبيعة اعمال البناء الجارية. وتتهم اسرائيل التي شنت هجوما داميا على حماس في قطاع غزة الشتاء الماضي، المهربين باستخدام هذه الانفاق لتهريب اسلحة. واضاف البيان الذي نشر في ختام اجتماع شارك فيه شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوى quot;إن الذين يعارضون بناء هذا الجدار يخالفون بذلك ما أمرت به الشريعة الإسلاميةquot;. وذكرت الصحيفة ان النائب الاسلامي حمدي حسن قدم شكوى ضد الرئيس حسني مبارك مطالبا بوقف اعمال بناء الجدار.