قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تعهد مايكل بلومبرج رئيس بلدية نيويورك يوم الجمعة بأن يدعم اثناء فترة ولايته الثالثة سياسة اميركية للهجرة أكثر انفتاحا بنفس القدر الذي جعل حملته على الاسلحة النارية غير المرخصة سمة مميزة لولايته الثانية.

نيويورك: قال بلومبرج عقب ادائه اليمين لفترة ثالثة كرئيس للبلدية quot;سنشكل مع زعماء من ارجاء البلاد ائتلافا يمثل الحزبين (الديمقراطي والجمهوري) لدعم دعوة الرئيس اوباما الى اصلاح شامل للهجرة يحترم تاريخنا ويدعم قيمنا ويشجع اقتصادنا.quot; وقال البيت الابيض انه سيسعى الى اصلاح سياسة الهجرة في 2010 وهو ما قد يتضمن مسارا لمنح الجنسية لاثني عشر مليون مهاجر يعيشون بصورة غير قانونية في الولايات المتحدة.

وعزز بلومبرج -الذي فكر في الترشح لمنصب رئيس الولايات المتحدة في 2008 كسياسي مستقل- مكانته الوطنية بتشكيل ائتلاف من 500 رئيس بلدية في اميركا تجمعوا في حملة ضد الاسلحة النارية غير المرخصة.

وفيما يتعلق بمسألة الهجرة يؤيد بلومبرج قوانين أكثر ليبرالية بشأن السماح بدخول المهاجرين الى الولايات المتحدة واضفاء الشرعية على اولئك الذين يفتقرون الوثائق المطلوبة. وسيواجه ذلك معارضة من المدافعين عن تشديد الاجراءات على الحدود وترحيل الاجانب المقيمين بصورة غير قانونية.

وبعد انتمائه لفترة طويلة الي الحزب الديمقراطي تحول بلومبرج الى جمهوري قبل حملته الانتخابية الاولى لرئاسة بلدية نيويورك في 2001 واعيد انتخابه كجمهوري في 2005 . وتخلى عن الانتماء الحزبي في حملته الثالثة. واصبح بمقدور رئيس بلدية نيويورك الترشح لفترة ثالثة بعد ان أشرف على تغييرات في قانون الانتخاب لتمديد عدد فترات الولاية من اثنتين الي ثلاث. وتعهد بألا يسعى الي فترة رابعة.