قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بريطانيا تستخدم أجهزة مسح الجسم في مطار هيثرو

أكد مستشار الرئيس الاميركي جون برينن لمكافحة الإرهاب أن إدارته لم يكن لديها أي دليل ملموس يتيح توقع محاولة تفجير طائرة رحلة امستردام-ديترويت في 25 كانون الاول/ديسمبر الماضي.

واشنطن: قال جون برينن مستشار الرئيس الاميركي باراك أوباما في لقاء مع شبكة اي.بي.سي اليوم الأحد quot;لم تكن لدينا اي معلومات او اي دليل واضح اذا اردتم يتيح لنا معرفة ان عبد المطلب كان سينفذ هذا الاعتداء في هذه الطائرةquot;. وكان النيجيري عمر الفاروق ابو طالب البالغ الثالثة والعشرين من العمر حاول يوم الميلاد تفجير طائرة الرحلة 253 لشركة نورث وست ايرلاينز التابعة لمجموعة دلتا بمواد ناسفة مخبئة تحت ثيابه لكن الركاب وافراد الطاقم سيطروا عليه قبل الهبوط في مطار ديترويت (شمال الولايات المتحدة) بقليل.

واقر برينن بان الادارة الاميركية تلقت تحذيرا في نيجيريا من والد الشاب بانه توجه الى اليمن حيث دخل في اتصال مع المتطرفين. وقال quot;كانت لدينا ايضا معلومات مجزأة من قنواتنا الاستخباراتيه ومعلومات اخرى عن النيجيري لكن لا شيء كان يسمح بربط كل هذه الخيوط معاquot;.

وفي سؤال اخر لشبكة سي.ان.ان اعترف مستشار الرئيس بوجود قصور في نظام الانذار المضاد للارهاب سمح للمشتبه به بصعود الطائرة ومعه المتفجرات. وقال quot;من الواضح ان النظام لم ينجحquot; في رصده مضيفا quot;لدينا كل يوم الملايين من المعلومات المجزأة التي نقوم بجمعها بشان الكثير من الاشخاصquot;. وقد اتهم الرئيس أوباما تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية بالوقوف وراء محاولة التفجير ومن المقرر ان يجمع الثلاثاء المسؤولين عن الامن في البيت الابيض لبحث الوضع.