قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تناناريف:قال الاتحاد الافريقي اليوم الاربعاء انه يجب مضاعفة الجهود الدولية لحل أزمة سياسية مستمرة منذ عام في مدغشقر حتى لا تنزلق الجزيرة الواقعة بالمحيط الهندي الى مزيد من الاضطراب. وفي افتتاح اجتماع لمجموعة اتصال دولية باثيوبيا دعا جين بينج رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي الى استئناف المحادثات بين ساسة مدغشقر المتناحرين بشأن تشكيل ادارة لاقتسام السلطة.

ويثير اصرار الاتحاد الافريقي على حل توافقي خلافا بينه وبين اندريه راجولينا رئيس مدغشقر الذي حث الوسطاء الاجانب مرارا في الاسابيع الاخيرة على الكف عن التدخل في شؤون البلاد. وقال بينج في الاجتماع الذي عقد بالعاصمة الاثيوبية اديس ابابا quot;انها (اتفاقات اقتسام السلطة التي أبرمت في وقت سابق) هي ثمار التوافق وهي الاساس السياسي والقضائي الذي يمكن من خلاله كسر الجمود وانهاء هذه الازمة.quot;

وألغى راجولينا (35 عاما) عددا من الاتفاقات التي أبرمت بوساطة دولية قبل عيد الميلاد بفترة قصيرة وعين ضابطا بارزا بالجيش رئيسا للوزراء ليحكم البلاد التي يتطلع اليها المستثمرون في الخارج بشكل متزايد لما تملكه من نفط ومعادن.

وقاطع زعماء المعارضة ورشة عمل وطنية يوم الأربعاء بشأن الاستعدادات للانتخابات البرلمانية التي حدد راجولينا تاريخ 20 مارس اذار لاجرائها بعد عام واحد من قيادته الاطاحة بالرئيس السابق مارك رافالومانانا.

وقال ايمانويل راكوتوفاهيني الذي اختير ليكون واحدا من مساعدين اثنين للرئيس بموجب الاتفاقات لرويترز ان ورشة العمل quot;لا أساس لها ونظمت من جانب واحد وهو ما يتنافى مع اتفاقات (اقتسام السلطة) الموقعة فيما سبق في مابوتو وأديس ابابا.