قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تعتقد السلطات التونسية أن وفاة أمين مكتبة quot;أيبلاquot; ناتجة عن انتحاره وأكد مصدر قضائي تقدم التحقيقات الجارية بشأن ظروف حريق المكتبة.

تونس: كشف مصدر امني اليوم عن ان السلطات التونسية تشتبه ان يكون حريق مقر معهد الآداب العربية الجميلة (مكتبة ايبلا) ناجم عن انتحار أمين المكتبة الأب الايطالي جون باتيستا.
وأكد مصدر قضائي رفض الكشف عن هويته للصحافيين تقدم التحقيقات الجارية بشأن ظروف حريق مكتبة معهد الآداب العربية للآباء البيض (ايبلا) بالعاصمة ونتج عنه وفاة أمين المكتبة الى جانب احتراق نحو 17 الفا من الكتب والمخطوطات النادرة في الخامس من الشهر الجاري.
وقال المصدر ان التحقيقات توصلت حتى الان واستنادا الى معاينة مكان الحادث وما تلاها من اختبارات فنية الى quot;وجود آثار بنزين كانت سببا في اندلاع الحريقquot;.

واضاف ان الجهات الرسمية تلقت افادات من شهود عيان وهم من موظفي المعهد أن الراحل أحضر صبيحة يوم الواقعة الى المكتبة وعاء بلاستيكيا به سائل أصفر تم العثور على بقايا منه مكان الحريق.
وأظهر التحقيق وفقا للمصدر أن الوعاء كان يحتوي على مادة البنزين كما أثبتت التحاليل المخبرية وجود أثر لمادة البنزين على بقايا ثياب باتيستا الذي عانى من quot;علامات اكتئاب في الفترة الاخيرةquot; حسب تصريحات بعض الشهود.

يذكر ان الاوساط الثقافية هنا اعتبرت هذا الحريق كارثة كبرى نظرا لما تحتويه المكتبة من كتب وبحوث ومخطوطات تختزن الذاكرة التونسية بمؤسسة بحثية منذ 18 نوفمبر عام 1926.
والتهم الحريق نحو 17 ألف كتاب حول الأدب العربي المعاصر من نحو 33 ألف كتاب تنفرد بها المكتبة خاصة كتب حول الأدب الفلسطيني والاحتلال الاسرائيلي والتراث التونسي.

وتضم المكتبة التي يشرف عليها (الآباء البيض المسيحيون) منذ أكثر من 70 عاما الى جانب الكتب والمخطوطات اكثر من 600 مجلة عربية متخصصة في العلوم الانسانية.