قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت الحكومة الاثيوبية ان التهديد الذي يشكله المتمردون الاسلاميون الشباب في الصومال quot;يتطلب ردا دولياquot; فوريا quot;على مستوىquot; التحدي.

اديس ابابا: قالت وزارة الخارجية الاثيوبية ان quot;العالم اكتفى لسنوات بمراقبة الاحداث في الصومال وكانت الجهود لمكافحة تصاعد الارهاب ضئيلةquot;. واضافت ان quot;النتيجة اليوم هي ان الصومال اصبحت حاضنة خطيرة للارهاب (...) مع الشباب الذين يدعمون القاعدة في اليمن ويهددون الدول الاخرى في القرن الافريقي والقارة الافريقيةquot;. واكدت ان quot;الارهاب في الصومال يتطلب ردا دوليا بمستوىquot; هذا التهديد.

وعبرت الوزارة عن اسفها quot;لسقوط مئات القتلى في الهجمات الانتحارية الاخيرة التي شنها الشباب في مقديشو (...) وجهت رسائل تعزية لكن صدرت ردود فعل قليلة عن الاسرة الدوليةquot;. وقالت اديس ابابا quot;في الدول النامية تبدو الاعمال الارهابية وكأنها متوقعة ولا تؤخذ على محمل الجد وحتى يتم تجاهلهاquot;.

واكدت ان الدول الغربية quot;عليها تحمل مسؤولياتهاquot; في العالم وخصوصا في الصومال وquot;الكف عن رعاية مصالحها على اراضيها فقطquot;. وذكر المصدر نفسه quot;اذا كنا مصممين على مكافحة الارهاب، عناك حاجة مؤكدة لتحرك دولي مشترك في كل مكان يظهر فيه الارهابquot;. وتسيطر حركة الشباب التي تقاتل الحكومة الانتقالية الصومالية وتعلن ولاءها لتنظيم القاعدة، على جنوب الصومال والقسم الاكبر من العاصمة مقديشو.

nbsp;