قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يحذر ايهود بارك الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحركة حماس من مغبة اي تصعيد للعنف مما سيقود لهجوم إسرائيلي جديد ضد قطاع غزة.

القدس: حذر وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الاثنين الحكومة الفلسطينية المقالة التابعة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة من مغبة اي تصعيد للعنف قد يؤدي، بحسب قوله، الى هجوم اسرائيلي جديد. وقال باراك لاذاعة الجيش الاسرائيلي quot;انصح حماس بان تحسب تصرفاتها وان تتجنب اطلاق الصواريخ على اسرائيل كي لا تضطر الى ذرف دموع التماسيح عندما نردquot;.

وقتل ثلاثة مسلحين فلسطينيين، بينهم قائد عسكري في حركة الجهاد الاسلامي، مساء الاحد في غارة جوية اسرائيلية بالقرب من دير البلح. وعقب هذا الهجوم دعت الجهاد الاسلامي في بيان جميع الفصائل الفلسطينية الى الاتحاد في مواجهة اسرائيل.

وقال متحدث عسكري اسرائيلي الاحد quot;لن نسكت على اطلاق صواريخ على اسرائيل وسيكون ردنا بلا رحمة كما فعلنا للتوquot;. وقد تصاعدت حدة التوتر مؤخرا بين اسرائيل وقطاع غزة. وسجلت الحوادث المسلحة على حدود غزة انخفاضا ملحوظا منذ الهجوم العسكري الاسرائيلي على القطاع الشتاء الماضي.

وتلتزم حماس بوقف اطلاق نار فعلي، الا ان بعض الفصائل الاكثر تشددا، مثل الجهاد الاسلامي او لجان المقاومة الشعبية، لا تتقيد بهذه الهدنة. واستنادا الى الجيش الاسرائيلي فقد اطلق اكثر من 300 صاروخ او قذيفة هاون من قطاع غزة منذ انتهاء الهجوم الاسرائيلي على القطاع في 18 كانون الثاني/يناير 2009ا