قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: بحث وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري في بغداد اليوم مع احمد بن حلي نائب الامين العام لجامعة الدول العربية التطورات السياسية والامنية ودور الجامعة لدعم ومساندة العراق والعملية الانتخابية والسياسية في البلاد والملف العراقي في مناقشات القمة العربية المنتظرة في طرابلس.

كما جرى بحث علاقات العراق مع الجامعة ومع الدول العربية اضافة الى عدد من القضايا العربية الاساسية وعلى رأسها القضية الفلسطينية والاوضاع في اليمن والسودان.. كما تمالتداول حول الاستعدادات والتحضيرات الجارية لعقد مؤتمر القمة العربية القادم في الجماهيرية العربية الليبية في آذار القادم.

وعرض زيباري رؤية وتصورات الحكومة العراقية حول الاوضاع العربية وجهود تفعيل مبادرة السلام العربية والتحركات الدبلوماسية القائمة لتحريك عملية السلام ودور العراق في اجتماع القمة العربية القادم في طرابلس والموضوعات التي يريد بحثاها في القمة فيما يتعلق بقضاياه الملحة.

وكان بن حلي وصل الى بغداد في وقت سابق اليوم لاجراء محادثات مع المسؤولين العراقيين تتعلق بجملة من القضايا من بينها مراقبة الانتخابات العامة التي ستجري في اذار (مارس) المقبل وسبل توسيع التمثيل الدبلوماسي العربي في العراق..
ومن المنتظر ان يجري الوفد خلال زيارته التي تستغرق ثلاثة ايام مباحثات مع الرئيس جلال طالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب اياد السامرائي اضافة الى قادة الكتل السياسية ومسؤولين اخرين. وتستهدف المباحثات دراسة آلية مشاركة الجامعة العربية في مراقبة الانتخابات التشريعية العراقية المقبلة التي ستجري في اذار (مارس) المقبل وتوسيع التمثيل الدبلوماسي العربي في العراق اضافة الى مناقشة كيفية تناول الملف العراقي في القمة العربية المقبلة التي ستعقد في طرابلس في اذار (مارس) المقبل. كما ستتناول مباحثات بن حلي في بغداد احتلال ايران لحقل الفكة اانفطي العراقي الجنوبي ونقل وجهة النظر العراقية الى الجامعة التي ستعرض تقديم ما يمكنها من مساعدة حول الموضوع.

وكان الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أعلن السبت الماضي أنه كلف نائبه أحمد بن حلي بزيارة العراق تنفيذاً لما اتُفق عليه بين بغداد والجامعة العربية للتشاور المستمر الذي يهدف إلى دعم التقدم الحاصل في العراق. وقال بن حلي ان الجامعة فاتحت عددا من الدول العربية لاجراء الانتخابات للعراقين المقيمين فيها. وكان ممثل الجامعة العربية الليبي ناجي شلقم قد وصل الى بغداد الأسبوع الماضي ليتولى ادارة مكتب الجامعة في العراق.. وهو ثالث ممثل للجامعة يعمل في العراق بعد المغربي مختار لَماني والمصري هاني خلاف.

وعلى صعيد الانتخابات العراقية فقد أعلنت دولة الإمارات اليوم موافقتها على اجراء الانتخابات فيها. وقال مصدر في مفوضية الانتخابات العراقية ان العمل جار أيضا من أجل استحصال موافقة كل من سوريا ومصر لغرض إجراء الانتخابات على اراضيها. وأضاف أن دول ألمانيا، واستراليا، والنمسا، وأمريكا، والسويد، وهولندا، وإيران، والأدرن، وكندا أعلنت في وقت سابق موافقتها على اجراء الانتخابات فيها.