قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يعتبر الستر كامبلأول مسؤول كبير يتم استجوابه حول ظروف دخول بريطانيا الحرب على العراق، فيما سيتم اخذ إفادة بلير لاحقا.

لندن: يدلي الستر كامبل الذي كان مستشار توني بلير للاتصال، بشهادته الثلاثاء امام لجنة التحقيق في مشاركة بريطانيا في غزو العراق، قبل ايام من افادة رئيس الوزراء البريطاني السابق.
وسيكون كامبل الذي كان من اقرب حلفاء توني بلير، اول مسؤول كبير تستجوبه اللجنة التي يرئسها جون شيلكوت الموظف الكبير السابق، حول ظروف دخول بريطانيا الحرب.

وستستغرق افادة كامبل التي تبدأ عند الساعة 10,00 تغ، ثلاث ساعات.
ويفترض ان يدلي توني بلير رئيس الوزراء الذي ادخل بريطانيا الحرب في العراق الى جانب الولايات المتحدة، بشهادته في نهاية كانون الثاني/يناير او بداية شباط/فبراير.

وسيقدم جيف هون وزير الدفاع عند غزو العراق في 2003، شهادته في 19 كانون الثاني/يناير بينما سيمثل وزير الخارجية الاسبق جاك شترو امام اللجنة بعد ذلك بيومين.
وكان كامبل استقال من الحكومة وسط ضجة اعلامية كبيرة في 2003 بعد جدل حاد مع البي بي سي التي اتهمته بتضخيم ملف التهديد العراقي لتبرير دخول القوات البريطانية الحرب.

ومنذ استقالته من منصبه كمستشار لبلير، حرص كامبل على البقاء بعيدا عن الاعلام الذي لم يتحدث اليه سوى بمناسبة نشر مذكراته في 2007 تليها رواية.
كما قدم نصائح بشكل غير رسمي الى رئيس الوزراء الحالي غوردن براون الذي يواجه صعوبات في استطلاعات الرأي مع اقتراب الانتخابات التشريعية هذه السنة.

ويفترض ان تقدم لجنة شيلكوت التي بدأت جلساتها العامة في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر، تقريرها النهائي في نهاية 2010 على اقرب حد.