قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

Former British Prime Minister Tony Blair's communications chief ...

كشف مسؤول سابق رفيع المستوى في رئاسة الوزراء البريطانية اليوم عن أن رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير كان يأمل في حل الأزمة مع الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بشأن أسلحة الدمار الشامل سلميا حتى عشية غزو بغداد.

لندن: قال المساعد السابق لرئيس الوزراء البريطاني اليستر كامبل خلال تقديم افادته أمام لجنة تحقيق حول حرب العراق ان quot;غريزةquot; بلير كانت تقضي دائما بأن تنضم بريطانيا الى جانب الأميركيين اذا وصل الأمر الى حد اللجوء الى عمل عسكري.

لكنه شدد على أن بلير كان يتمسك بالأمل في نزع أسلحة صدام حسين من خلال الأمم المتحدة حتى موعد تصويت مجلس العموم في ال18 من شهر مارس 2003 على قرار بالاطاحة بنظام صدام حسين.

وقال quot;غريزته هي أننا يجب أن نكون مع الأميركيين (لكن) هل يعني هذا أن تكيف سياستك بما يناسبهمquot;.

وأضاف أن quot;رئيس الوزراء أوضح في كل مكان أن هذا يتعلق بنزع سلاح صدام حسين من خلال الامم المتحدةquot;.

ودحض كامبل بقوة أدلة سابقة قدمها السير كريستوفر ماير سفير بريطانيا السابق لدى واشنطن للجنة التحقيق حول اجتماع عقده بلير مع الرئيس الأميركى السابق جورج بوش في مزرعته في كراوفورد بتكساس في ابريل 2002.

وأضاف quot;اذا كنتم تقولون لي هل أتفق مع تحليل كريستوفر ماير بأن رئيس الوزراء حول موقفه في كراوفورد من الاحتواء ونزع السلاح من خلال الأمم المتحدة الى تغيير النظام أقول لاquot;.

وتابع quot;لا أقبل هذا التحليل بأن في كروفورد كان هناك تحول جوهري في النهج والسياسة من جانب رئيس الوزراءquot;.

وقال كامبل ان بلير لديه نفس وجهة نظر التحليل الأميركي بأن صدام حسين قاد نظاما quot;فظيعا وحشيا وديكتاتورياquot; شكل تهديدا لاستقرار المنطقة.
وأكد كامبل أن بوش لم يتحدث خلال اجتماع كراوفورد عن العمل العسكري رغم أنه كشف عن أن فريقا صغيرا للتخطيط بالقيادة الأميركية الوسطى في تامبا بولاية فلوريدا يبحث اللجوء الى الخيارات العسكرية.

وأوضح quot;القرينة التي أسعى أن أوصلها لكم هي أن جورج بوش لم يقل لتوني بلير (سنذهب للحرب) أو شيئا من هذا القبيل على الاطلاقquot;.

وأضاف أن بلير اعتقد في نهاية المطاف بأن صدام رفض التخلي عن برنامجه لانتاج اسلحة دمار شامل طواعية وانه لابد من مواجهته.

وتابع quot;انه لا يفعل هذا لأن جورج بوش يريد أن يفعله كانت عقيدته الحقيقية بأن العراق لابد من مواجهته بسبب تحديه المستمر للامم المتحدةquot;.