قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

السفير التركي (يمين الصورة) في الخارجية الإسرائيلية

القدس: يتوجه وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك الاحد الى انقرة في وقت تشهد فيه العلاقات الاسرائيلية التركية توترا جديدا بسبب مسلسل تركي مثير للجدل وانتقادات شديدة اللهجة وجهها رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان لاسرائيل.

واذا كان من المفترض ان تساهم زيارة باراك لانقرة في اعادة احلال اجواء من الثقة بين البلدين بعد عام من الهجوم الاسرائيلي على قطاع غزة، الا ان اضطرابات ظهرت مجددا في العلاقات الثنائية في اعقاب مسلسل اعتبرته اسرائيل معاديا لها بشدة بل معاديا للسامية، ما ادى الى استدعاء السفير التركي في تل ابيب في طريقة وصفتها انقرة بانها quot;مذلةquot;، وبعد توجيه اردوغان انتقادات جديدة لاسرائيل.

ولطالما اعتبرت تركيا الدولة المسلمة بمثابة حليف اقليمي لاسرائيل بعدما وقع البلدان اتفاق تعاون عسكري العام 1996، غير ان العلاقات بينهما تدهورت الشتاء الماضي اثر العملية العسكرية المدمرة التي شنتها اسرائيل على قطاع غزة. وانتقد اردوغان مجددا اسرائيل الاثنين، فاتهمها بتجاهل قرارات الامم المتحدة وبامتلاك واستخدام quot;قدرات (عسكرية) غير متكافئةquot;.

ونددت وزارة الخارجية الاسرائيلية على الفور بما اعتبرته quot;هجوما عشوائياquot; يهدف الى الحاق الضرر بالعلاقات الثنائية. وعلى الاثر، استدعى مساعد وزير الخارجية التركي داني آيالون السفير التركي في تل ابيب اوغوز جيليكول للاحتجاج على بث المسلسل التلفزيوني التركي.

الصحف الإسرائيليّة: السفير التركي بتل أبيب يتعرض للإذلال

أنقرة تستوضح السفير الاسرائيلي حول طريقة التعامل مع نظيره التركي

زيارة باراك لتركيا ربما تسهم بإصلاح توتر العلاقات

وحرص آيالون على ان يجري الاستدعاء وفق ترتيبات كفيلة التقليل من شأن السفير، وتحدثت وسائل الاعلام الاسرائيلية الثلاثاء عن quot;تأنيب مذلquot; للدبلوماسي التركي، ناشرة صورا يظهر فيها جالسا على كرسي منخفض والارتباك باد عليه في مواجهة آيالون واقفا ومحاطا بثلاثة موظفين اسرائيليين تبدو عليهم الصرامة. ورفض آيالون مصافحة السفير وارغمه على الانتظار طويلا في رواق قبل استقباله.

كما تقصد عدم وضع اي علم تركي على الطاولة خلال اللقاء مكتفيا بالعلم الاسرائيلي. واعطى تعليمات بعدم تقديم اي شراب للسفير وطلب من الصحافيين ان يذكروا ان السفير كان quot;جالسا بمستوى أدنىquot; من المسؤولين الاسرائيليين. وعلق آيالون في ما بعد quot;هذا هو الحد الادنى المفروض في الترسانة الدبلوماسية المتوافرةquot; موضحا انه يعتزم الرد على بث quot;المسلسل التلفزيوني المعادي لاسرائيل والمعادي للساميةquot; بعنوان quot;وادي الذئابquot;.

بدورها، استدعت تركيا سفير اسرائيل في انقرة غابي ليفي للاحتجاج على سلوك آيالون. وفي اسرائيل، علق وزير التجارة والصناعة بنيامين بن اليعازر النائب عن حزب العمل الذي يتزعمه باراك، منتقدا بشدة سلوك آيالون. وقال في تصريح للاذاعة العامة ان سلوكه quot;خطير ومهين ولا غاية لهquot; مبديا خشيته من ان quot;يسيء الى العلاقات الحساسة بين البلدينquot;.

ورأى مسؤول داخل وزارة الخارجية طلب عدم كشف اسمه ان هدف الوزير افيغدور ليبرمان الذي يدعو الى دبلوماسية شديدة اللهجة كان quot;زيادة الضغط قبل زيارة باراكquot; لانقرة من اجل نسفها. وعارض ليبرمان زعيم حزب اسرائيل بيتنا القومي المتطرف وآيالون احد نوابه في الكنيست، استئناف وساطة تركية في المفاوضات الاسرائيلية السورية غير المباشرة المجمدة منذ عام.

ومن المقرر ان يلتقي باراك خلال زيارته التي تستمر يوما واحدا الاحد القادة الاتراك الكبار وفي طليعتهم نظيره وجدي غونول والرئيس عبد الله غول ووزير الخارجية احمد داود اوغلو ورئيس هيئة الاركاب وعدد من ضباط الجيش الكبار. وكان بن اليعازر زار تركيا في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر بهدف اعادة اجواء من الثقة بين البلدين.