قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تؤكد ساوريا أنها تولي اهتماما لكافة متطلبات مواجهة حالات الكوارث والطوارىء وخاصة انشاء آليات الجاهزية في كافة مفاصل الدولة للتصدى لمثل هذه الحالات.

دمشق: بحثت مساعد السكرتير العام للامم المتحدة للشؤون الانسانية كاثرين براغ التي تزور سوريا حاليا مع نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد سبل التعاون بين الحكومة السورية ومكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية في مجال تسهيل عمل الوكالات المعنية بتقديم المساعدات الانسانية ونشاطات الاغاثة الفورية في حالات الكوارث والطوارىء.
وقد شرح نائب وزير الخارجية السوري حسب بيان لوزارة الخارجية الاهتمام الكبير الذي توليه الحكومة السورية لاعداد كافة متطلبات مواجهة حالات الكوارث والطوارىء وخاصة انشاء آليات الجاهزية في كافة مفاصل الدولة للتصدى لمثل هذه الحالات.
ورحب المقداد بالتعاون الوثيق القائم بين الجهات المعنية في سوريا ومكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامانة العامة للامم المتحدة.

من جانبها عبرت براغ عن تقديرها للجهود التي تبذلها سوريا في التعاون والتنسيق مع مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة وكذلك دعمها لصندوق الامم المتحدة للاستجابة لحالات الطوارىء.
وقدمت شرحا للنشاط الذي يقوم به مكتب تنسيق الشؤون الانسانية على مختلف المستويات لحشد المزيد من الدعم للمهام التي يقوم بها للتخفيف من وطأة المعاناة الانسانية في حالات الطوارىء والكوارث.
وفي مجال متصل قال بيان لمكتب الامم المتحدة ان براغ ستلتقي على هامش زيارتها للعاصمة السورية مع سفراء الدول المانحة لبحث امكانيات زيادة المساعدات التي تقدمها دولهم للانشطة الانسانية في سوريا بشكل عام والمساعدات المقدمة للحد من اضرار الجفاف بشكل خاص .
يذكر ان مكتب تنسيق الشؤون الانسانية في الامم المتحدة بدأ نشاطه في عام 1991 بناء على قرار من الجمعية العمومية للامم المتحدة بهدف دعم استجابة مؤسسات المنظمة الدولية للكوارث الطبيعية والنزاعات