قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلن الجيش الباكستاني الجمعة انه ما زال يحقق لمعرفة ما اذا كان زعيم حركة طالبان المتحالفة مع القاعدة حكيم الله محسود قتل في غارة جوية اميركية امس، فيما اكد المتمردون مجددا نجاته.

اسلام اباد: ادى هجوم شنته طائرات اميركية بدون طيار متمركزة في افغانستان صباح الخميس الى مقتل ما لا يقل عن 15 متمردا اسلاميا في معسكر تدريب في ولاية وزيرستان الشمالية القبلية المحاذية لافغانستان، على ما افاد العسكريون. واستهدف الهجوم حكيم الله محسود بحسب ما افاد ضباط quot;معلومات غير مؤكدةquot; عن مقتل زعيم طالبان الضالع في عملية ادت الى مقتل سبعة عناصر من السي اي ايه في 30 كانون الاول/ديسمبر في قاعدتهم في افغانستان.

وقال الجنرال اطهر عباس المتحدث باسم الجيش لوكالة فرانس برس quot;ليس لدينا حتى الان اي تأكيد لمقتله او اصابتهquot; او لنجاته من الصواريخ. وتابع quot;ان اجهزة الاستخبارات تحققquot; في الامر. وقال quot;كل ما نعرفه هو ان ضربة حصلت وان متمردين كانوا في المكان. اما بالنسبة لامكانية وجود قادة لهم في الموقع، فما زال يتحتم تاكيد ذلكquot;. وقال عزام طارق المتحدث باسم حركة طالبان باكستان في اتصال هاتفي بوكالة فرانس برس ان quot;حكيم الله سليم والتقيته مساء امس، لم يصب حتى بخدش واحدquot;. واضاف quot;غادر موقع الهجوم قبل اربعين دقيقة او ساعة من وقوعهquot;، مؤكدا بذلك ما سبق ان اعلنه الخميس لوكالة فرانس برس.

في حين بثت حركة طالبان الباكستانية شريطا اكدت انه سجل اليوم الجمعة بصوت زعيمها حكيم الله محسود لتنفي مقتله في غارة اميركية، في حين اعلن الجيش الباكستاني انه لا يزال يحقق في المعلومات الواردة بهذا الشأن. وقتلت صواريخ القتها طائرات اميركية بدون طيار الخميس 15 متمردا في موقع تدريب في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان، وقال مسؤولون امنيون ان محسود كان من بين القتلى.

وقال مراسلون يعرفون مسعود ان الصوت يبدو وكانه صوته ولكن لا يوجد اي ذكر لتاريخ او للغارة التي قيل انه قتل خلالها، ما يجعل من المستحيل معرفة ان كان تم تسجيله قبل او بعد غارة الخميس. ويقول محسود في الشريط متحدثا عن الحكومة الباكستانية quot;يشيعون احيانا اخبارا بهدف الدعاية تتحدث عن استشهادي عبر الاعلام ويقولون احيانا ان العملية انجزت في جنوب وزيرستان. هذا لا يمكن ان يحدثquot;. وكان محسود يشير الى الحملة التي بدأها الجيش العام الفائت في وزيرستان الجنوبية ضد معاقل طالبان.

وتزعم حكيم الله محسود طالبان التي يتم تحميلها مسؤولية قتل الاف الاشخاص في هجمات انتحارية او تفجيرات في باكستان بعد مقتل سلفه بيت الله محسود في غارة اميركية في اب/اغسطس الماضي. وادى هجوم الخميس الى مقتل 15 شخصا على الاقل حيث استهدف معسكرا لتدريب المتمردين الاسلاميين في ولاية وزيرستان الشمالية القبلية المتاخمة لافغانستان، بحسب ضابط في الاستخبارات الباكستانية اجرى عناصره تحقيقات لمعرفة ما اذا كان محسود بين الضحايا.

ونفت حركة طالبان على مدى اسابيع مقتل بيت الله محسود، بسبب النزاع على خلافته على ما يبدو. وكان على حكيم الله محسود نفسه ان يسكت الشائعات التي تحدثت عن مقتله بايدي احد منافسيه في تشرين الاول/اكتوبر، وقام باصدار العديد من الاشرطة المصورة والتسجيلية لنفي ذلك. ووردت تقارير متناقضة من عملاء الاستخبارات والمسؤولين الامنيين في شمال غرب باكستان الجمعة حيث قال البعض ان محسود اصيب بجروح في حين قال اخرون انه قتل على الارجح مع عدد من مساعديه.

واستهدفت الغارة الاميركية منطقة جبلية نائية بين ولايتي وزيرستان الجنوبية والشمالية، وقال المتحدث باسم الجيش ان الوصول الى المنطقة متعذر للحصول على معلومات اكيدة. والجمعة، قال عزام طارق المتحدث باسم حركة طالبان باكستان في اتصال هاتفي بوكالة فرانس برس ان quot;حكيم الله في امان والتقيته مساء امس، لم يصب حتى بخدش واحدquot;. واضاف quot;غادر موقع الهجوم قبل اربعين دقيقة او ساعة من وقوعهquot;، مؤكدا بذلك ما سبق ان اعلنه الخميس لوكالة فرانس برس.

واعلن الجمعة عن غارة ثانية في وزيرستان الشمالية وعن مقتل خمسة متمردين. وقتل اكثر من 700 شخص في حوالي ثمانين غارة اميركية بطائرات بدون طيار منذ اب/اغسطس 2008، عندما تولي حكيم الله محسود قيادة طالبان. وتكثفت الغارات في 2009 في ظل ادارة باراك اوباما. ونفذت سبع غارات في المناطق القبلية شمال غرب البلاد منذ مطلع 2010. وتغذي الغارات المشاعر المعادية للاميركيين بين مسلمي باكستان، وتتوعد طالبان باستمرار بالانتقام ردا عليها.

وقال محسود في التسجيل الصوتي الصادر الجمعة quot;اريد ان احذر الامة الباكستانية من ان هجمات الطائرات بدون طيار في المناطق القبلية تشكل تهديدا لامن باكستان وسيادتهاquot;. واضاف quot;من الان فصاعدا ستتحمل الحكومة مسؤولية اي خطوة جريئة تتخذها طالبان في باكستانquot;. وتضغط واشنطن على اسلام اباد لضرب المقاتلين الاسلاميين الذين ينطلقون من باكستان لشن هجمات في افغانستان، ونفذ الجيش الباكستاني العام الماضي عدة هجمات في المناطق القبلية على معاقل طالبان. ورغم هذه العمليات لم تتراجع الهجمات التي ينفذها طالبان مع زيادة استهداف المدنيين. ففي الاول من كانون الثاني/يناير قتل نحو 100 شخص في تفجير انتحاري استهدف مشاهدين لمباراة في الكرة الطائرة في شمال غرب باكستان.

وخلف حكيم الله في قيادة الحركة بيت الله محسود الذي قتل في غارة شنتها طائرة اميركية بدون طيار في الخامس من اب/اغسطس في وزيرستان الجنوبية، معقل طالبان في باكستان. وظهر حكيم الله محسود في التاسع من كانون الثاني/يناير في شريط فيديو الى جانب الاردني همام خليل البلوي الذي فجر نفسه في قاعدة اميركية في افغانستان في خوست الشهر الماضي مما ادى الى مقتل سبعة من عناصر وكالة الاستخبارات الاميركية المركزية (السي اي ايه) وعسكري اردني.

ومن المعروف ان تلك القاعدة تؤوي اجهزة السي اي ايه الموكلة مطاردة قياديي القاعدة وطالبان الافغانية وعلى الاخص تحديد اهداف الغارات الاميركية في افغانستان وباكستان. ومذاك تكثفت هجمات الطائرات الاميركية المسيرة من بعد. ونفذت تلك الطائرات التي يملكها حصرا الجيش الاميركي والسي اي ايه في المنطقة، حوالى 80 غارة منذ اب/اغسطس 2008 ادت الى مقتل اكثر من 700 شخص من بينهم مدنيون بحسب الجيش الباكستاني.