قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تلطف روما والقاهرة الاجواء بعد تبادل الانتقادات العنيفة حول مقتل اقباط في مصر واعمال عنف ضد المهاجرين في ايطاليا.

القاهرة: سعى وزيرا الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني والمصري احمد ابو الغيط الى تلطيف الاجواء السبت بعد ان تبادل البلدان انتقادات عنيفة حول مقتل اقباط في مصر واعمال عنف ضد المهاجرين في ايطاليا.

وقال الوزير الايطالي للصحفيين quot;بيننا علاقة صداقة وليس من الصعب بالنسبة لنا ان نتناول هذا النوع من المسائلquot;.

واعرب فراتيني عن ارتياحه quot;لرد الفعل السريع من قبل السلطات المصرية وقيامها بتوقيفquot; المتهمين بقتل ستة اقباط وشرطي مسلم في هجوم وقع في السادس من الشهر الجاري بمدينة نجع حمادي بصعيد مصر.

وكانت ايطاليا دانت غداة هذا الهجوم اعمال العنف quot;التي تثير الرعبquot; وقال فراتيني انه سيناقش هذا الامر quot;شخصياquot; مع نظيره المصري.

فيما استنكرت مصر الثلاثاء quot;حملة الاعتداء الواسعةquot; التي تعرض لها اخيرا العمال المهاجرون في مدينة روزارنو، جنوب ايطاليا، معتبرة انها quot;صورةquot; من الانتهاكات العديدة التي يواجها المهاجرون في هذا البلد.

من جهته، قال ابو الغيط quot;فوجئنا بتصريحات صادرة من ايطاليا (..) ولكل مجتمع مشاكله وكل دول العالم مهما كانت لها مشاكلها ورغبنا فقط أن نقول أننا جميعا فى قارب واحد ومشاكلكم هي مشاكلناquot;.

واكد ان quot;مصر صدمت لما وقع فى نجع حمادي وأن الشعب المصري كله صدم وغضب ورفض ودان ما حدث وهذه المشاعر وهذه المواقف دائما نتوقع من أقرب الأوروبيين والمتوسطين إلينا وهم ايطاليا أن يتفهموها معناquot;.

واضاف quot;يوجد حوار مصري إيطالي صريح وعندما يتحدثون ونتصور أنهم لا يتفهمون أوضاعنا نقول لهم ونتحدث معهم، وكان اللقاء صريحاً للغاية اليوم وتحدثنا فيه بكل الوضوح، وأعتقد أن الصديق فراتينى تفهمquot;