قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قالت صحيفة الديلي تلغراف إن أوباما اعترف بفشله في توحيد الأميركيين وفي تغيير أسلوب وسياسة واشنطن خلال العام الأول من توليه الرئاسة.

لندن: أشارت الصحيفة إلى أنه مع انخفاض شعبيته إلى أقل من 50 في المئة اعترف أوباما في حديث لمجلة بيبول الاميركية بخيبة أمله في عدم الالتزام بتعهداته الرئيسية التي أطلقها في حملته الانتخابية. ونقلت التلغراف عن أوباما قوله.. ما لم أكن قادرا على القيام به فى خضم هذه الأزمة هو توحيد البلاد.

ولفتت الصحيفة إلى أن أوباما جاء إلى السلطة وسط موجة من التفاؤل من قدرته على توحيد الديمقراطيين والجمهوريين فى وقت الشدة وانهاء لمرارة عهد جورج دبليو بوش إلا أنه لم يكن هناك سوى تعاون بسيط بين الطرفين بالكونغرس بينما تخلت الجماهير الكبيرة عن أوباما فى استطلاعات الرأي رغم تأييدها له في البداية.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته جامعة كونيبياك الاميركية أن نحو 35 بالمئة حتى 37 بالمئة لم يحددوا ما إذا كانت الولايات المتحدة يمكن أن تكون أفضل حالا إذا ما كان المرشح الجمهوري جون ماكين فاز بالانتخابات الرئاسية في 2008.

وذكرت الصحيفة أن أوباما شهد خلال السنة الاولى من توليه الرئاسة أسوأ أزمة اقتصادية لم تمر بها البلاد منذ 70 عاما بالاضافة إلى حربين في العراق وأفغانستان تزامنتا مع هجمات وتهديدات القاعدة وارتفاع نسبة البطالة وبطء التقدم في مجال إصلاح نظام الرعاية الصحية .

وختمت الصحيفة بالقول إن أوباما متفائل رغم من خيبة أمله و ذلك بسبب تمرير قانون إصلاح نظام الرعاية الصحية من خلال مجلس النواب ومجلس الشيوخ إذ رأه انجازا تاريخيا مشيرا إلى أنه سيكون أكثر فخرا عندما تتم المصادقة عليه فعليا.