قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قضت محكمة إيرانية بسجن المسؤول الاصلاحي الايراني محسن صفائي فرحاني ست سنوات، وهو من مقربي موسوي.

طهران: ذكرت مواقع الكترونية للمعارضة الاحد ان حكما بالسجن ستة اعوام صدر بحق المسؤول الاصلاحي الايراني محسن صفائي فرحاني الذي اعتقل اثر اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد في حزيران/يونيو.
واورد موقعا +كلام دوت اورغ+ و+برلمان نيوز+ انه في quot;الليلة الفائتة، تم ابلاغه (فرحاني) ان حكما بالسجن ستة اعوام صدر بحقه بعدما امضى مئتي يوم في السجنquot;، من دون ان يحددا الاتهامات المساقة ضده.

وفرحاني (61 عاما) قريب من رئيس الوزراء الاسبق مير حسين موسوي، وهو واحد من عشرات المسؤولين الاصلاحيين والصحافيين الذين اعتقلوا بعد الانتخابات الرئاسية في 12 حزيران/يونيو.
وسبق للقضاء الايراني ان حكم على العديد من المسؤولين الاصلاحيين بعقوبات قاسية بتهمة quot;المساس بالامن القوميquot; وquot;الدعاية ضد النظامquot; ولدورهم في تظاهرات المعارضة المناهضة للنظام بعد انتخابات حزيران/يونيو.

وينتمي فرحاني الى جبهة المشاركة، وهي حزب قريب من الرئيس الاصلاحي السابق محمد خاتمي الذي كان دعم موسوي في المعركة الانتخابية.
وكان نائبا بين العامين 2000 و2004 قبل ان يصبح نائب وزير الاقتصاد ورئيسا للاتحاد الوطني لكرة القدم ابان ولاية خاتمي الذي خلفه احمدي نجاد العام 2005.