قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: أفرج قضاة مساء الاحد عن ثلاثة ارباع المهاجرين الاكراد الذين عثر عليهم في نهاية الاسبوع في جزيرة كورسيكا الفرنسية في المتوسط. واطلق سراح 94 من هؤلاء المهاجرين بطريقة غير مشروعة البالغ عددهم 123 والذين يؤكدون انهم قدموا من سوريا.

وقد عثر عليهم صباح الجمعة على شاطىء قريب من بونيفاسيو في اقصى جنوب الجزيرة. وقال القضاة ان حرمان هؤلاء المهاجرين من حريتهم جرى خارج اي اطار قانوني. وسيعود الى المحاكم الادارية البت نهائيا في ابعاد الذين ما زالوا موقوفين. وكان وزير الهجرة الفرنسي اريك بيسون صرح الاحد ان 61 من المهاجرين الراشدين اختاروا ان يطلبوا اللجوء السياسي.

كما دان الانتقادات التي وجهتها المنظمات الى وضع هؤلاء المتسللين في مراكز احتجاز في مدن فرنسية عدة، مبدية خشيتها من عدم احترام حقوق المهاجرين في اللجوء. وقال quot;في مواجهة اوضاع طارئة تطغى حماية الاشخاص على الدقة في تطبيق الاجراءاتquot;، مؤكدا انه quot;من المستحيل نقل عشرات المترجمين والمحامين والاطباء خلال ساعات الى اقصى جنوب كورسيكا والعثور على مركز للاحتجاز الاداري يحترم كل المعاييرquot;.

وقال المهاجرون للمحققين انهم نقلوا بشاحنات من سوريا الى تونس حيث ةضعهم مهربون على متن سفينة شحن متوجهة الى كورسيكا لقاء 2500 الى عشرة آلاف يورو عن كل شخص.
ويجري تحقيق للتأكد من صحة هذه المعلومات والعثور على سفينة الشحن.