قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


الرياض: تركي الصهيل
وجهت الرياض أمس أصابع الاتهام، وبشكل مباشر، صوب جماعة عبد الملك الحوثي، حيث اتهمتها بالوقوف خلف الأحداث التي شهدها الشريط الحدودي المشترك بين السعودية واليمن، وذلك بعد أن كانت تشير إلى عناصر الجماعة اليمنية بـlaquo;المتسللين والمعتدينraquo;.

وقال الأمير خالد بن سلطان مساعد وزير الدفاع والطيران للشؤون العسكرية، خلال توصيفه لما يحدث في الشريط الحدودي ردا على سؤال لـlaquo;الشرق الأوسطraquo;: laquo;ما حدث أن هناك زمرة من المتسللين، وهم بالمعنى الآخر تحديدا من (الحوثيين)، أرادوا بطريقة أو بأخرى الاعتداء والتسلل والقنص في أراضيناraquo;.

وهذه المرة الأولى التي يرد فيها اسم جماعة عبد الملك الحوثي على لسان المسؤولين السعوديين، بعد أكثر من شهرين من العمليات العسكرية على الشريط الحدودي، التي تقوم بها القوات المسلحة لتطهير أراضيها من الوجود الحوثي عليها.

ويأتي اتهام الرياض للحوثيين بالضلوع خلف أحداث الشريط الحدودي، في الوقت الذي أعلن فيه عبد الملك الحوثي زعيم الجماعة اليمنية المتمردة أمس، وقف قتال السعودية والانسحاب من أراضيها كافة.

لكن الأمير خالد بن سلطان أكد في تصريحات سبقت إعلان الحوثي أن بلاده تبسط كامل سيطرتها على الحدود منذ أكثر من شهر، مؤكدا أن القوات المسلحة تمكنت من دحر العناصر المعادية، ولا يوجد في الوقت الحالي سوى القناصة كإجراء احترازي ضد أي محاولات جديدة. وقال: laquo;سيفكر أي واحد يعتدي على أراضي المملكة، 200 مرة قبل فعل ذلكraquo;.

وهذه ليست المرة الأولى، التي تعرض فيها جماعة الحوثيين على الرياض قبول التهدئة بين الجانبين.

وأمام ذلك، أكد الأمير خالد بن سلطان، أمس، انخفاض القدرة القتالية للحوثيين. وقال: laquo;لقد دمرناهم، القدرة القتالية منخفضة تماما بالنسبة إليهم، وحتى مخازنهمraquo;.

ونفى مساعد وزير الدفاع والطيران للشؤون العسكرية، احتمالية فرض الأحداث الأخيرة التي شهدتها الحدود السعودية اليمنية، إعادة ترتيب للحدود بين البلدين. وقال في رده على سؤال لـlaquo;الشرق الأوسطraquo; بهذا الخصوص: laquo;الحدود منتهية ومتفق عليها من كلتا الحكومتين، والحكومة اليمنية مشكورة تحميها مثلما نحن نحميهاraquo;.

وأضاف خالد بن سلطان: laquo;نحن نحاول التمركز في المناطق الاستراتيجية التي من خلالها نستطيع التحكم في كل الحدود وهذا ما يحصل الآنraquo;. واعتبر المسؤول العسكري السعودي، أن مواجهات بلاده مع الحوثيين فرضت عليهم، ولم يسعوا إليها. وقال مخاطبا المؤتمر السنوي السادس للخدمات الطبية للقوات المسلحة: laquo;منذ أكثر من شهرين فُرض علينا قتال لم نسعَ إليه، وظنّت جماعة من المتسللين والمعتدين أن حدودنا مستباحة، وما حسبوا أنهم سيواجهون رجالا، تأبى نفوسهم أن يدنّس أرضَها أي معتد، مهما كان دينه أو عرقه أو طائفتهraquo;.

ودحض خالد بن سلطان، تهمة الصراع الطائفي التي تكال ضد بلاده على خلفية معاركها مع الحوثيين، وقال في هذا الصدد: laquo;لقد حاولت بعض الأبواق الخارجية الإيهام بأن تلك الأحداث صراع طائفي، يستهدف جماعة بعينها، واعتداء على الجار لا يقرّه شرع ولا دينraquo;، واستدرك: laquo;ولكننا نتساءل: هل من يعتدي على بيتك تسأله عن هويته، قبل أن تصده وترده خائبا؟ والجار إذا اعتدى ولم يراعِ حق الجوار، فلا حقوق له عليناraquo;.