قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دارت معارك عنيفة بين ميليشيات موالية للحكومة ومتمردين اسلاميين متطرفين للسيطرة على مدينة بلدوين الصوماليةمما اسفر عن سقوط ثمانية قتلى الثلاثاء .

مقديشو:اندلعت المعارك اثر هجوم للقوات الموالية للحكومة لاستعادة السيطرة على هذه المدينة الواقعة على مسافة 300 كلم الى شمال مقديشو قرب الحدود الاثيوبية. وقال قائد الحزب الاسلامي وهي مجموعة متمردة متحالفة مع حركة الشباب التي تؤكد انتماءها الى القاعدة quot;ان الحلفاء اعداء الله المسلحين من الحكومة الاثيوبية هاجموا مواقعنا في بلدوين لكننا هزمناهم وقتلنا عددا منهمquot;.

واضاف quot;ان جثثهم لا تزال ممددة في الشوارعquot;. وروى بعض سكان المدينة لوكالة فرانس برس ان المعارك بالمدفعية الثقيلة كانت طاحنة. وقال احدهم ويدعى علي عثمان quot;ان المعارك كانت الاعنف التي شهدتها بلدوين في الاونة الاخيرةquot; مضيفا quot;رأيت ثمانية قتلى معظمهم من المقاتلينquot;.

وقال ايضا quot;في الصباح صدت الميليشيات الموالية للحكومة الشباب والحزب الاسلامي في الجزء الغربي للمدينة لكنها هزمت فيما بعد وغادرت المدينة الانquot;. واوضح اخر ويدعى عبدالله احمد quot;ان نحو ثمانية اشخاص قتلوا وان عددا من السكان ممن لم يرغبوا في مغادرة المدينة اثناء الدفعة الاخيرة من المعارك اواخر العام الماضي هم بصدد فعل ذلك الانquot;.

وقد استولى الشباب والحزب الاسلامي على كامل المدينة تقريبا الاسبوع الماضي بعد معارك شرسة. كما نهبوا مراكز الوكالات الانسانية. وانتقلت السيطرة على بلدوين مرارا من طرف لاخر في الاشهر الاخيرة اثر معارك دارت بين الحزب الاسلامي والشباب وجماعة اهل السنة والجماعة وهي اتحاد الطرق الصوفية في الصومال، والقوات الحكومية وزعماء الحرب المحليين.