قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال عمر نجل أسامة بن لادن ان العلاقة بين القاعدة وطالبان مبنية على اساس المصلحة، مشيرا الى ان العلاقات تغيرت منذ 2001.

لندن: قال عمر بن لادن نجل زعيم القاعدة ان العلاقة بين القاعدة وطالبان قائمة فقط على أساس المصلحة وان الود لا يربط بين الجماعتين.

وقال عمر ابن لادن (28 عاما) في مقابلة عبر البريد الالكتروني quot;رغم أن القاعدة وطالبان تتوحدان معا عندما تكون هناك ضرورة لذلك الا أن الجماعتين لا تحبان بعضهما.quot; وتابع قائلا quot;أعتقد أنهما ستتقاتلان اذا لم يعد هناك أعداء آخرون على الأرض.quot;

وخرج عمر وهو الابن الرابع لاسامة بن لادن زعيم القاعدة عن طوع والده في أوائل عام 2001 عندما غادر أفغانستان لآخر مرة. وأقام عمر في أفغانستان معظم الوقت خلال الفترة بين عامي 1996 و2001 وهو أحد أفراد عائلة ابن لادن المباشرين الذين تمردوا بشدة على الوالد الذي يعتقد أن لديه نحو 20 ابنا من زيجات مختلفة.

وألمح عمر بن لادن الى أن العلاقات بين طالبان والقاعدة تغيرت قليلا منذ عام 2001 . وقال quot;الصحافيون ما زالوا يكتبون قصصا تقول ان والدي والملا عمر (زعيم طالبان) صديقان مقربان من بعضهما وأنهما يتشاوران مع بعضهما. لا أعتقد ذلك.. كنت بجوار والدي عندما اجتمع مع الملا عمر. وعلى الرغم من أن الرجلين يشكلان تحالفات حين يقتضى الأمر الا أن كلا منهما أكثر سعادة مع تنظيمه والرجال في ذلك التنظيم. لا تصدقوا ما تقرأونه من أن القاعدة وطالبان رفاق مقربون.quot;

ورفض عمر بن لادن في المقابلة التي جرى ترتيبها عبر وسطاء الكشف عن مكان اقامته مبررا ذلك بدواع أمنية. وقالت تقارير اعلامية انه يعيش في الآونة الأخيرة بين كل من قطر والسعودية مسقط رأسه.

ويصور عمر بن لادن في كتاب عن حياته مع أبيه شارك في تأليف مع أمه نجوى الزوجة الاولى لابن لادن العلاقة بين زعيم القاعدة والملا عمر على أنها علاقة صعبة.

وشاهد عمر بن لادن لقاء في عام 1998 طلب خلاله زعيم طالبان من زعيم القاعدة مغادرة أفغانستان في أعقاب تفجير سفارتين أميركيتين في شرق أفريقيا أديا الى هجمات أميركية على أفغانستان.

وجاء في الكتاب أن ابن لادن حصل على مخرج من تنفيذ القرار عندما قال للملا عمر في نقاش متوتر ان الطلب quot;استسلام لضغوط الكفارquot; ومن ثم فهو مخالف للاسلام. ولكن طبقا لهذه الرواية أنهى الملا عمر المقابلة بأن رفض الطعام الذي أعده رجال ابن لادن ولم يودعهم وهي اهانة كان على والده أن يتقبلها.

وكتب عمر يقول ان أسامة بن لادن quot;لم يكن في وسعه الدخول في معركة مع طالبان. انه سيخسر. وهو يعلم ذلك.quot;

وقال عمر بن لادن ان والده قوي الشخصية قادر على تحمل صعوبات الحياة في كهوف الجبال النائية. واستطرد قائلا quot;انني واثق من أن والدي يهتم بحياته لانه يشعر بأنه في رسالة من أجل الاسلام... شخصية والدي قوية جدا وهو قادر على التكيف مع أي شيء رغم أنني واثق من أنه مُحاط برجال كثيرين على استعداد للموت من أجله.quot;

وأضاف quot;أتباعه يحبونه جدا وسيضحون بحياتهم لحمايته. ومن ثم فانني واثق من أن لديه ما يكفي من الصحبة وهناك ما يكفي من الناس كي يحادثهم عندما يرغب.quot;