قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

طهران: قالت ايران يوم الثلاثاء ان قواتها اشتبكت مع جماعة كردية مسؤولة عن مقتل ممثل ادعاء مدينة واحتجزت الرجل المسؤول.
وقتل حاجي جوليزاده ممثل ادعاء مدينة خوي في اقليم اذربيجان بغرب ايران والذي يجاور تركيا والعراق بالرصاص خارج منزله في 18 من يناير كانون الثاني.

وقالت وكالة انباء مهر شبه الرسمية نقلا عن وحيد جالازاده الحاكم الاقليمي quot; الليلة الماضية اشتبكت قوات الامن والحدود الاقليمية مع قوات حزب الحياة الحرة لكردستان المعادي للثورة واعتقل الشخص المسؤول عن الاغتيال.quot;
وقالت ان عددا من مقاتلي الحزب لاقوا حتفهم ويجري استجواب الرجل المحتجز.

وكثيرا ما تشتبك قوات الامن الايرانية مع مقاتلين من حزب الحياة الحرة لكردستان وهو حزب منشق على حزب العمال الكردستاني الذي حمل السلاح في عام 1984 من اجل اقامة وطن قومي للاكراد في جنوب شرق تركيا.
وقال مسؤولون محليون ان حزب الحياة الحرة لكردستان اعلن مسؤوليته عن القتل لكن ذلك لم يتأكد

وايران شأنها شأن العراق وتركيا يوجد بها اقلية كبيرة من الاكراد تعيش بصفة رئيسية في الشمال الغربي للجمهورية الاسلامية وغربها.
وتنظر ايران الى حزب الحياة الحرة لكردستان الذي يسعى الى الحكم الذاتي لمناطق كردية في ايران ويأوي في محافظات شمال شرق العراق الحدودية على انه منظمة ارهابية. ووصفت الولايات المتحدة خصم ايران في فبراير شباط الماضي حزب الحياة الحرة لكردستان بانه منظمة ارهابية.

ووقعت عملية القتل بعد ستة ايام من مقتل عالم بالجامعة في تفجير قنبلة عن بعد في طهران. ومثل تلك الاحداث نادرة نسبيا في ايران التي تتاخم افغانستان وباكستان والعراق وهي دول مضطربة.
وكان مسؤولون ايرانيون القوا اللوم على الولايات المتحدة واسرائيل في التفجير الذي قتل الاستاذ بجامعة طهران مسعود على محمدي. ونفت الولايات المتحدة زعم التورط الامريكي ووصفته بانه سخيف.

وقال موقع للمعارضة الايرانية على شبكة الانترنت انه كان من انصار زعيم المعارضة ميرحسين موسوي.