قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

في خطابه السنوي حول حالة الإتحاد تناول أوباما عدة مواضيع منها إيران والعراق والإرهاب البيولوجي.

واشنطن: هدد الرئيس الاميركي باراك أوباما إيران ب quot;تداعيات متزايدةquot; في حال استمر زعماء هذا البلد في quot;تجاهل واجباتهمquot; عبر السعي لحيازة السلاح النووي. واعتبر أوباما في خطابه السنوي حول حالة الاتحاد امام الكونغرس، ان الدبلوماسية التي تعتمدها ادارته عززت موقف واشنطن تجاه quot;الدول التي لا تكف عن انتهاك الاتفاقات الدولية من اجل الحصولquot; على السلاح النووي.

وقال quot;لهذا السبب فان الاسرة الدولية هي اكثر توحدا والجمهورية الاسلامية في إيران اكثر عزلة. على القادة الإيرانيين الذين يواصلون تجاهل واجباتهم الا يتوهموا، فهم ايضا يواجهون تداعيات متزايدةquot;. وأعلن أوباماعن خطة لمكافحة الارهاب البيولوجي والامراض المعدية.

وحول العراق أكد الرئيس الاميركي أن الحرب في العراق quot;شارفت على النهايةquot; وان quot;القوات تعود الى البلادquot;. وقال quot;في الوقت الذي نتعهد فيه القتال ضد القاعدة فاننا نترك العراق لشعبه بطريقة مسؤولةquot; مضيفا quot;عندما كنت مرشحا، وعدت باني ساضع حدا لهذه الحرب وهذا ما افعله كرئيسquot;. واضاف quot;كل القوات القتالية ستخرج من البلاد قبل نهاية شهر اب/اغسطسquot; مؤكدا المهلة التي كانت حددتها ادارته. وسيتم الانسحاب النهائي نهاية العام 2011.

واوضح quot;سوف ندعم الحكومة العراقية التي ستجري انتخابات (...) سوف نواصل دعم السلام الاقليمي والازدهارquot;. وقال ايضا موجها كلامه الى اعضاء الكونغرس quot;لا تقلقوا: هذه الحرب شارفت على النهاية وكل قواتنا ستعود الى البلادquot;. ولن يغادر الجنود الاميركيون ال115 الفا المنتشرين في العراق قبل الانتخابات المقررة في اذار/مارس المقبل. وستنشر الولايات المتحدة قوات في افغانستان.

وأعلن الرئيس أوباما في خطابه انه يريد quot;اخذ 30 مليار دولارquot; من الاموال quot;المستعادة من وول ستريتquot; ووضعها في تصرف المصارف الصغيرة لمساعدة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة على ايجاد فرص عمل، متعهدا ايضا بمضاعفة صادرات البلاد خلال السنوات الخمس المقبلة لايجاد مليوني فرصة عمل جديدة.