قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ألغت محكمة مصرية قراراً صادراً عن الأزهر بحظر إرتداء النقاب بين الطالبات والمعلمات في معاهده .

القاهرة: ألغت محكمة القضاء الاداري في مصر قرارا للازهر بحظر ارتداء النقاب بين الطالبات والمعلمات في المعاهد التابعة له. وأصدر الشيخ محمد سيد طنطاوي شيخ الازهر الحظر في أكتوبر تشرين الاول قائلا انه لا حاجة للنساء لتغطية وجوههن أمام نساء أخريات. وهناك فصل بين الرجال والنساء في الغرف الدراسية وأماكن الاقامة التابعة للازهر.

ويعتقد غالبية رجال الدين الاسلامي ان ارتداء الحجاب ضرورة بينما يعتبر قلة منهم النقاب فرضا. ولكن الازهر وهيئات اسلامية مهمة أخرى في مصر قالت في ديسمبر كانون الاول ان النقاب لا أساس له في الاسلام. وبعد أن أصدر شيخ الازهر قراره بقليل، حظر وزير التعليم العالي في مصر هاني هلال النقاب في قاعات الامتحان بالجامعات. وقالت الحكومة انها فرضت الحظر لمنع الطلاب ذكورا واناثا من استخدام النقاب للتخفي.

لكن المحكمة الادارية العليا في مصر قضت الاسبوع الماضي ببطلان الحظر الحكومي. وجاء الحكم الاخير الذي أصدرته محكمة القضاء الاداري بالقاهرة بعد دعوى قضائية اقامتها طالبة بمعهد أزهري ضد قرار شيخ الازهر. ومنعت الطالبة من دخول المعهد منذ أكتوبر تشرين الاول لرفضها خلع النقاب في غرفة الدراسة. وقد لا يكون هذا الحكم بالضرورة نهاية للقضية لان مثل هذه القضايا يمكن استئنافها أكثر من مرة في مصر.