قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

An Afghanistan-bound NATO oil tanker is on fire after a bombing ...

اكدت وزيرة الخارجية الاميركية ان بلادها لن تحاور العناصر الاكثر تطرفا في افغانستان quot;الاشرار فعلاquot;، مؤكدة ان اي سياسة مصالحة مع حركة طالبان لن تكون على حساب حقوق الانسان.

واشنطن: قالت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الجمعة في تصريح للاذاعة الاميركية العامة quot;ان بي آرquot; بث الجمعة quot;نحن لا نتحاور مع الاشرار فعلا، لانهم لن ينبذوا ابدا تنظيم القاعدة ولا العنف ولن يوافقوا ابدا على الاندماج في المجتمعquot;.

واضافت quot;هذا الامر لن يحصل مع اناس مثل الملا عمرquot;، القائد الاعلى لحركة طالبان.

وادلت كلينتون بتصريحها هذا من لندن حيث شاركت في مؤتمر حول مستقبل افغانستان ضم حوالى 70 دولة واطلق خلاله الرئيس الافغاني حميد كرزاي استراتيجية quot;اليد الممدودةquot; الى عناصر حركة طالبان الذين يوافقون على نبذ العنف.

واقرت الوزيرة الاميركية، صاحبة التاريخ الطويل في النضال في سبيل حقوق المرأة، بان الافغان خائفون حاليا من عودة نظام حركة طالبان الذي منع الفتيات من ارتياد المدارس وحظر على النساء العمل او التنقل بملء ارادتهن.

وقالت quot;لا اظن ان هناك مبرر للخوف من ان تقرر الحكومة الحالية او حكومة مقبلة العودة الى الوراءquot;.

واكدت كلينتون انه من المصيري بالنسبة الى حقوق المرأة ان quot;تكون الحكومة والقوات الامنية الافغانية الجديدة قوية بما فيه الكفاية لضمان ان لا يكون هناك ابدا اي انبعاث لحركة طالبان يتيح لها السيطرة على اجزاء كبيرة من البلادquot;.

واضافت quot;هذا ما نسعى للحؤول دون حصولهquot;.