قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برلين:كشفت المستشارة الالمانية انغيلا ميركيل اليوم ان ما يتعلق بانسحاب القوات الالمانية من افغانستان سيبقى مفتوحا حتى بعد مؤتمر لندن الذي عقد اخيرا بشأن افغانستان.

وقالت ميركل في حديث لصحيفة (بيلد ام سونتاغ) الاسبوعية الصادرة هنا ان تفاعل الوحدات الالمانية في المناطق الشمالية في افغانستان اسهم في تحسين الاوضاع الامنية لبعض المناطق هناك في حين زادت الاوضاع سوءا في مناطق اخرى من افغانستان.

من جهته توقع قائد الوحدات الالمانية في افغانستان الجنرال فرانك لايدينبيرغار ان تكون مهمات الجيش الالماني (بوندسفير) المستقبلية في افغانستان محفوفة بمصاعب أكثر من السابق وذلك بعد صيغة الاستراتيجية الالمانية الجديدة التي وضعتها برلين بشأن تفاعلها في افغانستان.

وقال لايدينبيرغار في مماثل للصحيفة الالمانية ان الوحدات الالمانية في افغانستان quot;ستعمل في المرحلة الاولى القادمة بالتعاون مع سلطات الامن الافغانية في المناطق المهددة ضد الاخطار التي تواجهها هناك بهدف دحر العدوquot;.

وأضاف انه ستنجم بحكم هذا الاسلوب من التفاعل مواجهات واشتباكات اكثر موضحا انه بعد هذه المرحلة فان الاخطار التي تواجه الجيش الالماني في المناطق الافغانية الشمالية ستشهد تضاؤل.

من جانبه دعا وزير الخارجية الالماني غيدو فيستارفيللي في حديث للصحيفة الى الانسحاب من افغانستان بدءا من العام المقبل الا انه رفض اعطاء تحديد واضح لهذا الاجراء الذي تطالب به احزاب المعارضة.

وكان وزير الدفاع الالماني كارل تسو غوتينبيرغ قد اعلن اخيرا ان حكومته واستنادا الى الاستراتيجية الجديدة في افغانستان قررت ارسال 850 جنديا اضافيا الى هناك ليصبح مجموعها قريبا نحو 5350 جنديا