قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

quot;قاعدة العراقquot; تتبنى الهجوم على سيدة البشارة وتتوعد أقباط مصر

أكد نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي تحفظه على الطريقة التي أديرت فيها عملية تحرير رهائن كنيسة سيدة النجاة في بغداد والعدد الهائل من القتلى الذين سقطوا خلالها ودعا إلى تقييم العملية وملابساتها مهنياً.. بينما قالت الكتلة العراقية ان الحادث يدل على ان الأمن ما زال بعيداً عن الاستقرار والاستتباب.. بينما اطلقت السلطات سراح احد معتقلين من قناة البغدادية الفضائية اتهما بعلاقة مع المسلحين في حين جرى في بغداد والموصل اليوم تشييع قتلى الحادث وبينهم رجال دين مسيحيون.


قال نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي انه تلقى بصدمة كبيرة واستنكار مهاجمة مجموعة إرهابية مجرمة كنيسة سيدة النجاة في بغداد واحتجاز المدنيين العزل والعوائل البريئة مؤكدا تعاطفه مع القتلى quot;من المواطنين المحتجزين ومنتسبي الأجهزة الأمنية التي اشتبكت مع الإرهابيينquot;. لكنه اشار الى quot;أن معيار نجاح عملية من هذا النوع يكمن في تحرير الرهائن مع المحافظة على سلامتهم وهذا لم يحصل مع الأسف الشديدquot;.

وأضاف ان quot;المصلحة الوطنية العليا تقتضي أخذ الدرس من هذه الحادثة المروعة وتعزيز الإجراءات الاستباقية التي تحول دون تكرارها مستقبلاً وبناء قدرات الأجهزة الأمنية وقوات الرد السريع للتعامل مع مثل هذه الجرائم الإرهابية بما يضمن حماية أرواح المواطنين عبر وضع الخطط الكفيلة بتحرير الرهائن وتحقيق الانقضاض المباغت على العصابة الإرهابيةquot; كما نقل عنه مكتبه الاعلامي اليوم.

وقال quot;إننا في الوقت الذي نقف فيه مع القوات المسلحة والأجهزة الأمنية، ونوصي بتكريم القوات التي شاركت في العملية وندين الإرهاب مهما كان شكله أو لونه ونطالب بإنزال أقصى عقوبة بحق الفاعلين ونهنئ المواطنين الذين خرجوا سالمين فإننا نتحفظ على الطريقة التي اعتمدت في تحرير الرهائن بسبب العدد الهائل للقتلى الذي نجم عنها، لذلك فإن الحاجة ماسة لتقييم العملية وملابساتها مهنياً من خلال إجراء تحقيق دقيق وعاجل لتحديد وتقويم مستوى الأداء الأمني في مواجهة مثل هذه الحوادث الإرهابية ومعالجتها، وإطلاع الرأي العام على التفاصيلquot;.

وكان وزير الدفاع العراقي عبد القادر العبيدي قد أشرف على عملية تحرير رهائن الكنيسة التي انتهت فجر امس بسقوط 52 قتيلا فيما اشارت مصادر عراقية الى انها تمت بأوامر من رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة نوري المالكي في وقت نفت فيه القوات الاميركية مشاركتها في العملية. وأعلن في بغداد اليوم اعتقال امر الفوج العسكري في منطقة الكرادة حيث تقع الكنيسة للتحقيق معه في عدم منع المسلحين من تنفيذ عمليتهم

وقد ندد رئيس قائمة الرافدين المسيحية النائب يونادم كنا بأداء قوات الأمن العراقية خلال عملية الاقتحام وقال في تصريح صحافي quot;أنا أقدر جرأة القوات الأمنية وتضحياتها لكن المطلوب هو مهنية أعلى وحرفية أفضل... بسبب عدم المهنية والإسراع في عملية التحرير بهذه الطريقة وقع هذا العدد من القتلى.quot; ومن جانبه قال المالكي quot;ان هذه الجريمة الارهابية ... يراد منها زعزعة الامن والاستقرار واثارة الفتنة والفوضى وابعاد العراقيين عن وطنهمquot; مؤكدا أن بلاده لن يثنيها شيء عن الخروج من العنف وإراقة الدماء.

ومن جانبها قالت كتلة العراقية الفائزة في الانتخابات بزعامة رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي ان الهجوم على الكنيسة قد استهدف وحدة الشعب العراقي والتعايش السلمي بين أبنائه من خلال quot;التعرض الجبانquot; للمصلين المسالمين في كنيسة سيدة النجاة بقلب بغداد.

وأشارت الناطق الرسمي باسم العراقية ميسون الدملوجي في تصريح لـ quot;إيلافquot; الى انه quot;على الرغم من الشجاعة والكفاءة التي تحلت بها الأجهزة الأمنية الا ان الجريمة تدل على ان الأمن ما زال بعيداً عن الاستقرار والاستتباب وان على الحكومة أن تتعامل مع ملفاته بشكل جدي من أجل القضاء النهائي على الارهاب وحواضنه ومن حيث ما أتىquot;. وطالبت الحكومة بالتعويض الفوري لذوي القتلى وترميم الكنيسة مما تعرضت له من أضرار.. وكذلك الكشف الكامل عن الحقائق ومنها التقصير في الملف الأمني.

واعلن في بغداد اليوم ان قاضي التحقيق العراقي قد اطلق اليوم سراح احد معتقلي قناة البغدادية الفضائية اللذين اعتقلا اثر سيطرة المسلحين على الكنيسة. فقد اطلق سراح عامل مركز هواتف القناة فيما استمر اعتقال احد صحافييها وذلك بتهمة علاقته مع المسلحين الذين كانوا هاتفوه من داخل الكنيسة وطلبوا منه تغطية الحدث.

وفي وقت سابق الليلة الماضية اقتحمت قوة عراقية مسلحة مقر قناة البغدادية في منطقة الوزيرية في بغداد اثر صدور قرار من هيئة الاعلام والاتصالات العراقية بإغلاق مكاتب قناة البغدادية الفضائية في كافة المحافظات العراقية وذلك على خلفية اتهام عاملين فيها بالاتصال مع المسلحين الذين اقتحموا كنيسة سيدة النجاة وعرض مطالبهم.

وقد امرت القوة العراقية العاملين في القناة بالمغادرة تنفيذا لقرار الهيئة وقامت باغلاق المقر بعد ان وضعت حراسة امنية عليه. ويأتي هذا الاجراء بعد ساعات من اعلان قيادة عمليات بغداد احتجاز اثنين من منتسبي البغدادية وفق المادة 4/1/2 ارهاب.

وقالت القيادة ان هؤلاء المنتسبين قاموا بالاتصال هاتفيا بالمجموعة الارهابية اثناء قيامهم باحتجاز الرهائن في الكنيسة. وقد اصدرت القناة بيانا من مكتبها في المدينة الاعلامية في القاهرة أدانت فيه إجراء السلطات العراقية واعتبرته معاديا لحرية الرأي فيما طلب ممثلو قوى سياسية إطلاق سراح المعتقلين الاثنين وإلغاء قرار غلق مكاتب القناة.

واكد مسؤولون عراقيون أن 52 شخصا من الرهائن وأفراد الشرطة قتلوا خلال محاولة قوات الأمن العراقية لتحرير أكثر من مئة كاثوليكي احتجزهم مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة في الكنيسة. ووصف مسؤولون في الكنيسة الهجوم الذي بدأ عندما سيطر مسلحون على الكنيسة وهي واحدة من أكبر الكنائس في بغداد أثناء قداس الأحد بأنه أشد الهجمات دموية على المسيحيين في العراق خلال الصراع الطائفي الذي بدأ قبل سبع سنوات في أعقاب حرب عام 2003.

وهددت جماعة quot;دولة العراق الإسلاميةquot; المرتبطة بالقاعدة والتي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم الكنيسة الأرثوذكسية في مصر بسبب معاملتها لنساء تقول الجماعة انها تحتجزهن بعد اعتناقهن الاسلام. ولدى زيارتها موقع الحادث قالت وجدان ميخائيل وزيرة حقوق الإنسان العراقية وهي مسيحية quot;ان هذه الحادثة أكثر من مأسوية وهذا في رأيي محاولة لاخراج المسيحيين من العراق واخلاء العراق منهمquot;. وجرى اليوم في مدينتي بغداد والموصل الشمالية تشييع قتلى الهجوم على الكنيسة وبينهم نساء واطفال ورجال دين.

وقال وكيل وزارة الداخلية العراقية الفريق حسين كمال إن 52 من الرهائن وأفراد الشرطة قتلوا وأصيب 67 آخرون خلال عملية اقتحام الشرطة للكنيسة الآشورية الكاثوليكية لانقاذ ما يزيد على 100 رهينة. كما قالت قوات مكافحة الإرهاب إن عدد المسلحين الذين اقتحموا الكنيسة بلغ عشرة بعضهم يحمل جنسيات عربية فيما بلغ عدد الرهائن الذين تم تحريرهم 135 شخصاً.

وأوضحت أن بعض المهاجمين فجروا سترات ناسفة أو ألقوا قنابل أثناء الاقتحام وإن كثيرا من القتلى قتلوا في تبادل لإطلاق النار بين الشرطة والمسلحين. وقد هرب الكثير من المسيحيين من العراق و الذين كان عددهم يصل الى مليون ونصف المليون نسمة من بين سكان العراق البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة.