قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

Antonio Cassese, seen here in 2009, the president of a UN tribunal ...

بيروت: شدد رئيس المحكمة الخاصة بلبنان القاضي انطونيو كاسيزي في اول زيارة يقوم بها لبيروت الاثنين، على اهمية التعاون بين المحكمة ولبنان من اجل تحقيق العدالة quot;في شكل عادل ومستقل وفعالquot;.

ونقل بيان صادر عن وزارة العدل عن كاسيزي تشديده بعد اجتماعه مع وزير العدل ابراهيم نجار، على اهمية التعاون بين لبنان والمحكمة الدولية التي تنظر في اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري quot;كي تقوم المحكمة بمهمتها الاساسية وهي تحقيق العدالة في شكل عادل ومستقل وفعالquot;.

ووصف كاسيزي هذا التعاون بانه quot;ممتازquot;.

كما التقى كاسيزي وزير الخارجية علي الشامي واطلعه quot;على ما تم انجازه حتى الآن على صعيد التحضيرات لعمل المحكمةquot;، بحسب بيان صادر عن وزارة الخارجية. فيما اكد الشامي quot;دعم الوزارة للمحكمة واستعدادها للتعاون لتسهيل عملهاquot;.

ويرافق كاسيزي في زيارته التي تستمر اسبوعا نائبه القاضي اللبناني رالف رياشي.

وكانت المحكمة اعلنت الجمعة هذه الزيارة التي من ابرز اهدافها quot;تعزيز التعاون والحوار بين المحكمة ولبنان، والرد على تساؤلات الذين سيلتقيهم (كاسيزي) حول دور المحكمة والتحديات التي تواجههاquot;.

واوضح البيان ان كاسيزي سيلتقي المسؤولين اللبنانيين باستثناء رئيس الحكومة سعد الحريري ووزير الدفاع الياس المر quot;نظرا لصلتهما الشخصية بملفات قد تقع ضمن صلاحية المحكمةquot; وذلك quot;من اجل الحفاظ على حياد المحكمةquot;.

وسعد الحريري هو نجل رفيق الحريري، والياس المر تعرض لمحاولة اغتيال فاشلة ادرجت ضمن سلسلة الاغتيالات التي شهدها لبنان بعد اغتيال الحريري والتي ستكون ضمن صلاحيات المحكمة اذا ثبتت علاقتها باغتيال الحريري.

وتاتي زيارة كاسيزي بعد استقالة رئيس قلم المحكمة الخاصة بلبنان الشهر الماضي ديفيد تولبرت، وهو ثاني رئيس قلم للمحكمة يقدم استقالته بعد البريطاني روبن فنسنت الذي كان استقال في نهاية حزيران/يونيو 2009 بعد اربعة اشهر فقط من قيام المحكمة.

وكان المدعي العام في المحكمة الخاصة بلبنان دانيال بلمار الذي ما زال يشرف على التحقيق قد اشار الى quot;تقدم التحقيقquot; وذلك خلال زيارة قام بها الشهر الماضي لبيروت.

وانشئت المحكمة الخاصة بلبنان العام 2007 بموجب قرار صادر عن مجلس الامن الدولي، وهي اول محكمة دولية ضد الارهاب مكلفة محاكمة المتهمين في عملية تفجير ادت الى مقتل رئيس الحكومة اللبناني الاسبق الحريري و22 شخصًا آخرين في بيروت في 14 شباط/فبراير 2005.