قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشفت مصادر أمنية عن انه تمّ رصد عدد من الجنسيات المختلفة تقاتل مع القاعدة في اليمن من بينها أميركيين وبريطانيين.

صنعاء: رفعت أجهزة الأمن اليمنية جاهزيتها في كافة المرافق الحكومية والعامة منذ عدة أيام خاصة بعد مؤتمر لندن تحسبا لـquot;أي ضربات انتقاميةquot; من قبل تنظيم القاعدة quot;خاصة بعد توعد التنظيم بالانتقام لقتلاه الذين سقطوا في عدد من الغارات الجويةquot; التي استهدفتهم في كل من محافظة شبوة وأبين ومديرية أرحب التابعة لمحافظة صنعاء

وكشف مصدر أمني عن أن quot;أجهزة الأمن اليمنية رصدت عددا من الجنسيات المختلفة تقاتل في صفوف القاعدة في اليمن وأن غالبيتهم يتواجدون حاليا في محافظة مأربquot;، بينهم quot; أميركيون وبريطانيون وجزائريون quot;، على حد وصفه

وحسب المصدر، فإن أجهزة الأمن توصلت إلى quot;معلومات مهمة عن أسمائهم وكيفية دخولهم وأماكن تحركاتهم وأنهم يخضعون لمتابعة صارمةquot;، على حد وصفه وأضاف المصدر أن quot;الغالبية من المقاتلين الأجانب المتواجدين على الأراضي اليمنية ضمن صفوف تنظيم القاعدة جاؤوا عن طريق رسمية خاصة عن طريق المطارات.

وكانت صحيفة (الخبر) الجزائرية نقلت أمس الأحد عن quot;مصادر مطلعةquot; قولها إن quot;عددا من الجزائريين شاركوا في بعض المعارك القائمة على الأراضي اليمنية بين أطراف النزاع المتصارعة هناكquot;. وأشارت إلى أن نحو quot;عشرين عنصرا أغلبهم من ذوي الاتجاه السلفي، تنقلوا إلى اليمن بطرق رسمية عبر المطارات وبجوازات سفر سليمة، والبعض الآخر منهم سافر إلى سوريا وليبيا ليتنقلوا بعدها إلى اليمنquot;، حسب الصحيفة الجزائرية