قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

رفضت المفوضية الأوروبية نفي أو تأكيد الأنباء التي ترددت حول نية الرئيس الأميركي باراك أوباما عدم حضور القمة الأوروبية الأميركية المقررة في مدريد

بروكسل: أكدت الناطقة باسم المفوضية الأوروبية بيا هانسن، أن لا تاريخ محدد بعد للقمة الأوروبية - الأميركية، المقررة أصلاً تحت الرئاسة الإسبانية الحالية للإتحاد الأوروبي. وأضافت أن مسألة تنظيم القمة يعود لإسبانيا، البلد الذي يرأس الإتحاد الأوروبي خلال الفترة الحالية، رافضة التكهن بماهية إجتماع لا يضم كافة زعماء الدول المشاركة

وكانت الأنباء التي ترددت حول إحتمال عدم حضور الرئيس الأميركي باراك أوباما للقمة الأوروبية الأمريكية، قد أثارت إرتباكاً لدى الأوساط المؤسسات الأوروبية التي تسعى لتقديم صورة جديدة عن الإتحاد بعد إقرار معاهدة لشبونة كما رفضت الناطقة باسم المفوضية الأوروبية إعطاء أي بدائل عن شكل الإجتماع الذي سيتم بين الطرفين

يذكر أن معاهدة لشبونة تنص على أن ينظم رئيس الإتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي كافة الإجتماعات على مستوى القمم، ما يوحي بوجود quot;منافسةquot; بين الرئاسة الدائمة للإتحاد وإسبانيا الرئيس الدوري له، على تنظيم مثل هذه القمة، quot;على أساس أن الإتحاد يمر حالياً بفترة إنتقاليةquot;، بحسب تعبير مصادر أوروبية.