قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عرض تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي توفير التدريب والسلاح للمسلمين النيجيريين كي يقاتلوا المسيحيين في هذه الدولة بغرب افريقيا حيث قتل اكثر من 460 شخصا في اشتباكات طائفية في الشهر الماضي.

نيجيريا: ارسل نائب الرئيس جودلك جوناثان الجيش لايقاف العنف بعد اربعة ايام من الاشتباكات بين مسيحيين ومسلمين مسلحين بالبنادق والمدي والمناجل في المنطقة المحيطة بمدينة جوس بوسط نيجيريا. وقال بيان القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي انهم مستعدون لتدريب اشخاص على السلاح وتقديم اي نوع من الدعم من الرجال والعتاد والذخيرة يقدرون عليه لتمكينهم من الدفاع عن الشعب في نيجيريا.

ووقع البيان ابو مصعب عبد الودود الذي وصف بانه أمير الجماعة ونشر على المواقع الاسلامية على الانترنت التي تنقل بيانات الجماعات التي تحمل اسم القاعدة في انحاء العالم. وقال البيان للمسلمين في نيجيريا انهم ليسوا وحدهم في هذا الاختبار بل ان قلوب المجاهدين تشعر بالالم وترغب في المساعدة باكبر قدر ممكن في المغرب الاسلامي والصومال والعراق وافغانستان وفلسطين والشيشان.

ويتساوى في نيجيريا تقريبا عدد المسلمين والمسيحيين وقتل حوالي مليون شخص في نيجيريا في الحرب الاهلية التي دارت بين عامي 1967 و1970 ونشبت قلاقل دينية عديدة منذ ذلك الوقت. لكن يعيش اكثر من 200 جماعة عرقية بصفة عامة في سلام جنبا الى جنب في هذه الدولة المنتجة للنفط.

واندلع العنف في الشهر الماضي بعد جدل نشب بين جيران مسلمين ومسيحيين بشأن اعادة بناء منازل دمرت في اشتباكات سابقة وقعت في عام 2008. وحاول رجل نيجيري تفجير طائرة متجهة الى الولايات المتحدة يوم 25 ديسمبر كانون الاول في هجوم زعم جناح القاعدة في الجزيرة العربية ومقره في اليمن المسؤولية عنه