قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال سفير ايطاليا لدى مصر ان المؤتمر الدولي الذي تنظمه بلاده عن الصومال بالتعاون مع جامعة الدول العربية في النصف الثاني من العام الحالي يهدف الى التوصل لحل توافقي لوضع حد للازمة الصومالية.

القاهرة: اوضح سفير ايطاليا لدى مصر كلاوديو باتشيفيكو في تصريح صحافي اليوم أنه يتم حاليا الاعداد لقوائم المشاركين في المؤتمر واتخاذ الخطوات الأساسية لعقد المؤتمر الذي تم بالفعل اطلاق بدء الحملة الخاصة به خلال اللقاء بين الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى ووزير خارجية ايطاليا فرانكو فراتيني في زيارته الأخيرة لمصر.

واضاف أن الوضع في الصومال يزداد سوءا خاصة على الصعيد الانساني حيث يعاني المواطنون معاناة شديدة وتتزايد المشكلات الدولية الناجمة عن هذه الأوضاع مثل القرصنة كما أن الصومال أصبحت مأوى لعدد كبير من الارهابيين.

وبين أنه انطلاقا من هذه العوامل يرى المجتمع الدولي ضرورة التحرك للتصدي لها ولا يكفي ما تم عمله حتى الآن في هذا الصدد فالأزمة تتفاقم ولذلك رأت بلاده اتخاذ هذه المبادرة لعقد مؤتمر دولي للاسراع في حل الأزمة وتحقيق الوفاق بين الفصائل المختلفة لوقف تصاعد العنف السياسي.
وقال باتشيفيكو انه سيتم توجيه الدعوة للامم المتحدة والاطراف الدولية الفاعلة مثل الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ولكن الرعاة الأساسيين هما ايطاليا والجامعة العربية مشضيفا أنه تم مناقشة هذا الوضع خلال مباحثات فراتيني مع نظيره المصري أحمد أبوالغيط.

وذكر السفير الايطالي أن الصومال والسودان يشكلان موضوعين أساسيين بالنسبة للقاءات القمم الايطالية المصرية لكن الكارثة في الصومال أشد عنها في مناطق أخرى من العالم .

واوضح ان ايطاليا تبدي اهتماما خاصا بالوضع في السودان وستشارك في أي جهود ومبادرات تبذل لحل مشكلات السودان.

وشدد على ضرورة التحرك لكسر الدائرة المفرغة بين الجماعات الصومالية المختلفة لاعادة تطبيع العلاقات بينها وبين الحكومة المركزية بهدف تحقيق سيطرة أكثر فاعلية وتخفيض حدة المواجهة بينهما لاعادة عملية البناء والتعمير للمجتمع ككل.

وأعرب عن تفاؤله في ان يتم تحقيق بعض التقدم خلال المؤتمر مضيفا ان بامكان المجتمع الدولي ان يكون أكثر فاعلية تجاه هذه الأزمة.

وذكر ان مصر بصفة خاصة ضمن الدول التي تبدي اهتماما شديدا وتبذل الجهود من أجل حل هذه الأزمة كما ان هناك تعاونا بين ايطاليا ومصر لدعم دول القرن الأفريقي في اطار الاتفاق الذي وقع بين وزيري خارجية البلدين خلال احدى القمم السابقة بينهما.