قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نواكشوط: انتهى quot;الحوار الفكريquot; الذي بدأ في كانون الثاني/يناير في السجن المركزي بنواكشوط بين العلماء المشاركين في الحوار والجهاديين المعتقلين.

وقال مقرر اللجنة الدائمة الحكومية الامام عبد الله ولد امين بعد اجتماع مع الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز quot;أبلغنا رئيس الجمهورية بنتائجه التي كانت طيبة حيث يمكن أن نعتبر أنه نجح بنسبة 90%quot;.

وجاء هذا اللقاء بعد انتهاء الحوار مع quot;نزلاء السجن المركزي في نواكشوط من حملة بعض الافكار التي قد يكون فيها غلوquot;، حسب المصدر.

واوضح ولد امينو quot;نحن نعتبر ان هذه الحوارات وما ينحو منحاها اذا تواصلت وانتهج هذا النهج فان كثيرا من المشاكل الوطنية ستحل باذن الله تعالى بطريقة لائقة ومقبولة، تجنب البلاد مزالق وقعت فيها بلدان أخرىquot;.

واضاف ان quot;الاهداف المبتغاة من وراء هذا الحوار سيكون لها أثر طيب ليس فقط على الذين كانوا هدف الحوار وانما أيضا على من قد يحمل هذه الافكار وعلى الساحة العامة وعلى مجموع الشعب الموريتاني الذي كان ينتظر هذا الحوار بفارغ الصبر وكان يوليه اهتماما بالغاquot;.

ومن بين المعتقلين quot;الاكثر تشدداquot; الموريتاني الخادم ولد سمان الذي رفع عند بدء الحوار يافطة كتب عليها اسم القاعدة واكد انه يتكلم باسم quot;الذين يحملون السلاح لمحاربة المرتزقةquot;.