قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إستدعت النيابة العامة المغربية توفيق بو عشرين مدير تحرير جريدة quot;أخبار اليوم المغربيةquot; للتحقيق معه على خلفية نشر مقالة إفتتاحية تتضمن خطأً مطبعياً مسيئاً للملك .

الرباط: استدعت الشرطة القضائية الصحافي توفيق بوعشرين، مدير نشر جريدة quot;أخبار اليوم المغربيةquot; ، للتحقيق معه بناء على أمر من النيابة العامة على خلفية ما تضمنته افتتاحية نشرت في عدد اليوم، أعرب فيها عن تضامنه مع الصحافي، أبوبكر الجامعي، رئيس تحرير أسبوعية quot;لوجورنالquot; التي تصدر بالفرنسية، التي توقفت أخيرا عن الصدور نتيجة تراكم الديون عليها.

وعلى ما يبدو، فإن أخطر ما في مقال بوعشرين الذي يحمل عنوان quot;خريف الديمقراطية القادمquot; هو خطأ مطبعي يتعلق بملك البلاد.

وكانت السلطات المغربية قد أوقفت في وقت سابق جريدة quot;أخبار اليومquot;، لقاء نشرها رسما كاريكاتيريا عن زواج الأمير مولاي إسماعيل ابن عم العاهل المغربي الملك محمد السادس، رأت فيه السلطات مسا بما تعتبره مقدسات، ونتيجة لذلك دانت المحكمة مدير الجريدة بعقوبة السجن وأداء غرامة مالية، كما ألغت الترخيص الممنوح للجريدة، ما جعل بوعشرين يدخل تغييرا بسيطا على الاسم باضافة quot;المغربيةquot; .

ووجه بوعشرين في حينها رسالة اعتذار للأمير مولاي إسماعيل الذي تنازل عن حقه في الدعوى المرفوعة ضد بوعشرين ، فيما تم الاحتفاظ بحق الدولة في المتابعة.

وفي ما خصّ التهمة الجديدة الموجهة لبوعشرين هل سيؤاخذ على الخطأ المطبعي الذي تسلل إلى مقاله، أم سيحاسب على تشكيكه في الديمقراطية المغربية التي قال إنها تتجه نحو خريفها ؟