قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

اعلن السودان الجمعة انه سيتولى قيادة القوة المشتركة بين السودان وتشاد طيلة الاشهر الستة الاولى.

الخرطوم: افاد الوفدان المشاركان في محادثات تتعلق بشؤون القوة المشتركة التشادية السودانية لاحلال الامن على الحدود بين البلدين، ان السودان سيتولى قيادة القوة خلال الاشهر الستة الاولى.

وجاء في الاتفاق الذي حمل توقيع وزير الدولة للشؤون الدفاعية في تشاد بشير اوكورومي واللواء السوداني محمد عطا المولى رئيس اجهزة الاستخبارات والامن quot;ان الطرفين اتفقا على ان يقوم الجانب السوداني بقيادة القوة المشتركة طيلة الاشهر الستة الاولىquot;.

وقال ضابط تشادي رافضا الكشف عن هويته quot;ان هيئة الاركان المشتركة التي سيديرها سوداني ويساعده تشادي في الاشهر الستة الاولى، سيكون مقرها العام في الجنينةquot; عاصمة ولاية غرب دارفور السودانية الواقعة على بعد نحو عشرين كلم من تشاد.

واضاف ان quot;قادة القوة المشتركة من البلدين سيلتقون في الثامن عشر من شباط/فبراير في الجنينة في اجتماع يطلعون خلاله على مراكز المراقبة ويضعون الوسائل العملية لانتشار القوة من الان وحتى 25 شباط/فبراير 2010quot;.

وفي وقت سابق، كان من المتوقع ان يعقد لقاء يضم مستشارين قانونيين من البلدين في الثامن من شباط/فبراير في نجامينا quot;لوضع قواعد الاشتباك القانونية التي يفترض ان تحكم القوة المشتركة لاحلال الامن على الحدودquot; بين البلدين.

ووقع السودان وتشاد في منتصف كانون الثاني/يناير في نجامينا quot;اتفاق تطبيعquot; مصحوب بquot;بروتوكول لاحلال الامن على الحدودquot;.

وفي هذه الاتفاقيات، تعهد البلدان بوقف اي دعم لحركات التمرد في كل من البلدين ووضعا ايضا جدولا زمنيا لانشاء قوة مشتركة.

وكانت العلاقات متوترة منذ خمسة اعوام بين البلدين اللذين كانا يتبادلان الاتهام بدعم حركات تمرد مناهضة للحكم في كل من البلدين.