قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

طالبت شابة إيرانية حق اللجوء إلى إلمانيا بعدما تلقت سلسلة تهديدات من النظام بسبب صورتها التي رفعت خلال التظاهرات وللشبه بين إسمها وإسم ندا آغا سلطان.

برلين: طلبت شابة ايرانية حق اللجوء في المانيا بعدما تلقت تهديدات من النظام بسبب صورتها التي رفعت في التظاهرات المناهضة للحكومة واصبحت رمزا للحركة الاعتراضية وذلك جراء تشابه بين اسمها واسم ندا آغا سلطان التي قتلت في احدى التظاهرات، كما ذكرت صحيفة المانية الجمعة.

واوضحت صحيفة سودويتش تسايتونغ ان ندا سلطاني (32 عاما) استاذة الادب الانكليزي في جامعة طهران فوجئت حين رأت صورتها تجوب العالم اجمع اثر التظاهرات التي اعقبت الانتخابات الرئاسية في حزيران/يونيو في ايران.

واضافت ان ما حصل مرده الى التشابه في الاسماء بينها وبين ندا آغا سلطان (26 عاما) وهي طالبة قتلت في 20 حزيران/يونيو في وضح النهار وسط احد شوارع طهران والتقطت كاميرا فيديو جريمة قتلها ولفظها انفاسها الاخيرة، ما ادى الى موجة عارمة من التأثر والاستنكار في العالم اجمع.

وسرعان ما اتضح سبب هذا الخلط بين المرأتين، فصورة ندا سلطاني التي رفعها المتظاهرون وجابت العالم مصدرها صفحة سلطاني على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي والتي ظنها الكثيرون صفحة القتيلة ندا آغا سلطاني.

وفي غضون بضعة ايام طبعت هذه الصورة على قمصان وملصقات وتصدرت عشرات الصحف والمجلات حول العالم. وفي تحقيق نشرته الصحيفة الالمانية في ملحقها الاسبوعي اكدت ندا سلطاني، التي لا شأن لها بالسياسة، انها حاولت عبثا لفت انظار وسائل الاعلام الى الخلط الحاصل. وفي 2 تموز/يوليو غادرت سلطاني ايران بعد تلقيها تهديدات من نظام الرئيس محمود احمدي نجاد، على ما قالت للصحيفة التي لم تنشر كلامها حرفيا.

وقالت الصحيفة quot;حتى اليوم وهي في المانيا، ترفض الكشف عمن هددها وكيف، وذلك خوفا منها على عائلتهاquot; التي ظلت في ايران. ولم تحدد الصحيفة بدقة مكان اقامة سلطاني في المانيا، مكتفية بالاشارة الى انها اجرت المقابلة معها في مأوى لطالبي اللجوء قرب فرانكفورت.