قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أكد الرئيس التشادي ادريس ديبي الاثنين للرئيس السوداني عمر البشير أنه يأتي إلى الخرطوم ليؤكد عزمه على إحلال السلام بين البلدين الجارين اللذين ساد التوتر علاقاتهما وتبادلا على مدى خمسة أعوام التهم بدعم حركات مسلحة.

الخرطوم: وصل الرئيس التشادي قبل الظهر الى مطار الخرطوم حيث كان في استقباله نظيره عمر البشير ووزراء واعضاء السلك الدبلوماسي في العاصمة السودانية. وعلى الفور اجرى الرئيسان محادثات في مركز المؤتمرات في وسط العاصمة السودانية على الضفة الشرقية لنهر النيل. وقال ديبي في مستهل المحادثات quot;اتينا الى هنا مثل حمامة سلام .. اتخذنا قرارنا لنأتي لتحطيم بعض الحواجز والقيود التي تمنع الشعبين من العيش بسلام، جئنا دون ان نطلب إذنًا من احد او نستشير اي شخص، ونود ان نغادر ومعنا السلامquot;.

واضاف الرئيس التشادي الذي يقوم بالزيارة الأولى الى السودان منذ تلك التي قام بها في تموز/يوليو 2004 وتمت انذاك في الجنينة عاصمة دارفور الغربية الملاصقة للحدود التشادية quot;اتينا لنعرب عن رغبتنا واستعدادنا والتزامنا بالعمل على عودة السلام والثقةquot; بين بلدينا. وقال ان quot;السلام مسؤوليتنا الشخصية انا والرئيس البشير لتوفير الظروف السياسية والضرورية للسلام. في السابق كونّا لجانًا ولجانًا فرعية، ولكن الان علينا أن نعلن ارادة صادقة نحو السلام. وفي السابق وقعنا الكثير من الاتفاقيات والتقينا اكثر ولكن عدنا ووجدنا انفسنا في الموقف عينه، ولا اعتقد بان اللجان ستخرجنا من هذا الوضع ما يخرجنا هو اتخاذ القرارات السياسيةquot;. وتابع quot;ها نحن نرفع ايادينا بيضاء دليلاً على ارادة السلام، ومنذ الان لن يستطيع شخص فرض ازمة بين السودان وتشاد وسنعمل من اجل ألا تكون هناك ازمة بينناquot;.

وساد توتر على العلاقات بين السودان وتشاد على مدى خمسة اعوام مع تبادلهما الاتهامات بدعم حركات التمرد المناهضة لكل منهما في البلد الاخر. ووقع البلدان منتصف كانون الثاني/يناير في نجامينا quot;اتفاقا للتطبيعquot; ملحقًا quot;بمذكرة تفاهم لارساء الامن في الحدودquot;. واكد الرئيس البشير من جهته quot;نؤكد التزامنا بتنفيذ كافة الاتفاقات الموقعة بينناquot;. ويلتزم البلدان في الاتفاق بالكف عن اي دعم لحركات التمرد في البلد الاخر ونشر قوة مشتركة على الحدود التشادية السودانية قوامها ثلاثة آلاف رجل يساهم كل بلد بنصف عديدها.

واضاف البشير quot;ان العلاقات التاريخية بين شعبي بلدينا لا يمكن ان تتاثر بسحابة عابرة، ونحن قادرون على اعادتها افضل مما كانت عليه طالما توفرت لدينا الارادة الجادة والرغبة الاكيدة بغية تحويل المنطقة الحدودية بين بلدينا الى منطقة امن وسلام وتبادل منافع لبلدينا والمنطقةquot;. وختم البشير قائلاً ان quot;عودة العلاقات بين بلدينا الى طبيعتها سيكون له دور مؤثر في استتاب الامن على جانبي الحدود بين بلدينا ولاهلنا في دارفورquot;.

واخفقت عدة محاولات مصالحة بين البلدين بما فيها معاهدة عدم التعدي التي اطلق عليها اسم quot;اتفاق دكارquot; وابرمت في اذار/مارس 2008 في العاصمة السنغالية. الا ان هذا الاتفاق لم يدم طويلاً بحيث خرق بعد بضعة اشهر عندما شن متمردون في دارفور من حركة العدل والمساواة هجومًا غير مسبوق على ام درمان المدينة المتاخمة للخرطوم. ثم شنت حركة التمرد التشادية هجومًا بلغ حدود نجامينا.

وأعلن دبلوماسي لوكالة فرانس برس ان quot;الامور تبدو جدية هذه المرةquot;. واضاف ان quot;البلدين في حاجة للمصالحة في الوقت الراهنquot;، مشيرًا الى ان quot;تشاد تستعد لانتخابات تشريعية في تشرين الثاني/نوفمبر ورئاسية في نيسان/ابريل 2011 بينما الانتخابات على الابواب في نيسان/ابريل المقبل في السودان ثم الاستفتاء في كانون الثاني/يناير 2011quot; حول احتمال انفصال جنوب السودان.

ويرى المراقبون ان تطبيع العلاقات بين الخرطوم ونجامينا سيحرم متمردي دارفور من احد اكبر جهات الدعم وقد يسهل التوصل الى اتفاق بين المتمردين والحكومة السودانية لا سيما وانه من المتوقع ان يبدأ الطرفان قريبا مباحثات مباشرة في قطر. واعلن وزير الخارجية السوداني دينغ ألور ان زيارة ديبي سيكون لها quot;انعكاس ايجابي على مفاوضات الدوحةquot; وتشهد منطقة دارفور غرب السودان حربا اهلية مستمرة منذ العام 2003 اسفرت حتى الان عن سقوط نحو 300 الف قتيل بحسب تقديرات الامم المتحدة، وعشرة آلاف قتيل بحسب السلطات السودانية، اضافة الى نزوح 2,7 مليون شخص.

وفي سياق متصل، رحب رئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جان بينغ الاثنين في بيان باستئناف الحوار بين تشاد والسودان مع زيارة الرئيس التشادي ادريس ديبي الى الخرطوم. وقال في البيان ان بينغ quot;رحب بلقاء القمة في الثامن من شباط/فبراير في الخرطوم بين الرئيس ديبي اتنو (...) والرئيس عمر حسن البشير رئيس جمهورية السودان في اطار الحوار المباشر الذي قرر البلدان اقامته منذ شهر تشرين الاول/اكتوبر 2009quot;. واضاف فيالبيان quot;ان لقاء القمة هذا سيعطي الدفع الضروري لاجتماعات العمل التي توصلت الى قرارات سيؤدي تطبيقها الى احلال امن سريع وافضل على الحدود المشتركةquot;.

وقال في البيان ايضًا ان بينغ quot;جدد مرة اخرى دعم الاتحاد الافريقي لهذا الحوار بين البلدين الشقيقين والجارين اضافة الى استعداده لمواكبتهما في ترسيخ النتائج التي تم التوصل اليها حتى الان وتطبيق الاتفاقيات التي تم توقيعهاquot;. وتابع انه quot;يشجع مجددا تشاد والسودان على مواصلة طريق الحوار والتعاون على اسس دائمة ومفيدة لكلا الطرفينquot;. وquot;يامل في ان تسود روح المصالحة والاحترام المتبادل والاخوة في هذه المرحلة المميزة من تاريخ العلاقات السودانية التشادية وتصل الى حل كل المشاكل العالقة في المنطقة وخصوصًا ازمة دارفور لكي يعم السلام والامن والتنمية لمصلحة الشعوب المعنية وافريقيا عمومًاquot;.