قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

شن وزير اسرائيلي هجوم على الرئيس الفلسطيني محملا اياه مسؤولية تاخر البت في عملية السلام.

القدس: شبه وزير اسرائيلي من اليمين المتطرف الاربعاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـquot;سفاح بوسطنquot; الذي قتل 13 امرأة خنقا ما بين عامي 1962 و1964 في منطقة بوسطن (شمال شرق الولايات المتحدة).

وقال وزير البنى التحتية عوزي لاندو quot;لا فارق بين ياسر عرفات وابو مازن محمود عباس الاول كان مثل جاك السفاح والثاني مثل سفاح بوسطن. لكل واحد اسلوبه فالاول يحب ان تغطي الدماء الجدران في حين يفضل الثاني ان يقتل بهدوءquot;.

وقال لاندو في مقابلة لصحيفة quot;اسرائيل هيومquot; اليمينية quot;لا فارق بين عرفات الذي بدأ مسيرته كارهابي ولم يتخل عن العنف بعد ابرام اتفاقات اوسلو (في 1993) وابو مازن لان هدفهما واحد الا وهو تدمير دولة اسرائيلquot;.

ولاندو العضو في حزب اسرائيل بيتنا الذي يتزعمه وزير الخارجية افيغدور ليبرمان، يعارض تقديم اي تنازلات للفلسطينيين.

وتراوح مفاوضات السلام بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية مكانها منذ اكثر من عام.

وبحسب لاندو وحده الرئيس عباس يتحمل مسؤولية ذلك.