قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كابول: هددت حركة طالبان الخميس بشن حرب استنزاف ردا على الهجوم الذي اعلنته القوات الدولية والافغانية قبل 10 ايام على معاقل الحركة في جنوب افغانستان وسخرت من اعلانات الائتلاف quot;الاعلاميةquot;.
ونقل المتحدث باسم المتمردين الاسلاميين يوسف احمدي عن بيان لطالبان على موقع الحركة الالكتروني quot;سنلجأ الى التكتيك الذي اعتمدناه في العمليات في ناوا وخانشينquot;.

وكان يشير الى الهجمات التي شنتها القوات البريطانية والاميركية في 2009 في ولاية هلمند.
واضاف quot;سنلجأ اساسا الى عمليات +الكر والفر+ وزرع القنابل على الطرقاتquot; مشيرا الى العبوات التي تعد السبب الرئيسي لسقوط القتلى في صفوف القوات الدولية.

وخلال هجمات سابقة لم تبد طالبان مقاومة كبيرة لكن مقاتليها لجأوا الى الجبال لمواصلة عمليات التمرد.
وقال احمدي في البيان quot;حسب ما رأينا على الارض فان هذه العملية لا تختلف عن الانشطة اليومية لقوات الغزوquot;.

ومنذ حوالى 10 ايام اعلنت كابول وقوة الحلف الاطلسي وواشنطن ولندن عن هجوم وشيك على مرجه التي يسيطر عليها متمردو طالبان في ولاية هلمند في جنوب البلاد.
وقال احمدي ان quot;العدو يروج لهذه العملية ويحاول اقناع وسائل الاعلام بانها اكبر عملية عسكرية رغم ان مرجه منطقة صغيرة جداquot;.