قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

قال مسؤول اردني السبت ان بلاده ستقترح تعيين بعثة دائمة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) في القدس لمراقبة ما يجري من quot;اعتداءات اسرائيلية متكررةquot; على الاماكن المقدسة.

عمان: نقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) عن امين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس (حكومية) عبد الله كنعان قوله ان quot;اللجنة قدمت مقترحا لرئيس اللجنة الوطنية الاردنية للتربية والثقافة والعلوم للايعاز لمندوب الاردن في منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة +اليونيسكو+ للعمل على تعيين بعثة دائمة تقيم في القدس الشرقيةquot;.

واضاف ان quot;الهدف من وراء ذلك متابعة ومراقبة ما يجري في القدس الشرقية من اعتداءات اسرائيلية متكررة على المقدسات الاسلامية والمسيحية وبخاصة الحفريات اسفل وحول المسجد الاقصى المباركquot;.

واكد كنعان في اقتراحه الذي قدمه لرئيس اللجنة الوطنية وزير التربية والتعليم ابراهيم بدران quot;ضرورة حشد جهود بعثات الدول العربية والاسلامية في اليونيسكو لمطالبتها بتعيين البعثة واعلام المنظمة اولا باول بما يجري من اعتداءات تعرض المقدسات الدينية وآلاثار التاريخية في القدس الشرقية للخطرquot;.

وبحسب الوكالة، فان quot;اليونيسكو اصدرت ما يزيد عن 65 قرارا منذ العام 1968 وحتى الان، تشدد على ضرورة الحفاظ على المعالم الدينية والتاريخية والهوية الثقافية لمدينة القدس، ضربت بها اسرائيل عرض الحائطquot;. وقال وزير الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الاردني عبد السلام العبادي الاربعاء ان بلاده quot;تراقب عن كثبquot; الحفريات الاسرائيلية حول المسجد الاقصى في القدس.

وتعترف اسرائيل الموقعة على معاهدة سلام مع الاردن العام 1994 باشراف المملكة على المقدسات الاسلامية في مدينة القدس. وكانت اسرائيل بدأت العام 2007 حفريات قرب باحة المسجد الاقصى في القدس المحتلة قالت انها ترمي لتنفيذ عملية ترميم في حين اعتبرت السلطات الفلسطينية ان هذه الاشغال تهدد اساسات المسجد الاقصى.

والمسجد الاقصى هو ثالث الحرمين الشريفين ويشرف على الجدار الغربي (حائط المبكى) آخر بقايا المعبد اليهودي الذي دمره الرومان في العام 70، وهو من اقدس الاماكن لدى اليهود. وازاء اشتداد ردود الفعل في العالم الاسلامي وبين الفلسطينيين، تم تجميد اعمال دعم ممر باب المغاربة في حين تتواصل حفريات التنقيب الاثرية.