قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


شهد اليوم الثاني من الحملة الانتخابية العراقية، اعلان الكتلة العراقية تعليق حملتها الانتخابية لمدة ثلاثة ايام احتجاجا على استبعاد صالح المطلك وظافر العاني بشكل رسمي من الانتخابات المقبلة. وقد أحدث القرار ردود فعل غاضبة قبيل الانتخابات التي يؤمل اجراؤها بداية الشهر المقبل.

Demonstrators hold up a poster of Iraq's former Prime Minister ...

بغداد: قررت الكتلة العراقية التي يتزعمها رئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي السبت تعليق حملتها الانتخابية احتجاجا على استبعاد عدد من مرشحيها عن الانتخابات التشريعية المقبلة لشمولهم بقانون quot;المساءلة والعدالةquot;.

وقالت ميسون الدملوجي المتحدثة باسم الكتلة في مؤتمر عقد في مقر حركة الوفاق بحضور رئيس الكتلة اياد علاوي وطارق الهاشمي ورافع العيساوي وصالح المطلك واخرين ان quot;العراقية علقت حملتها الانتخابية فورا بانتظار ما تتمخض عنه اجتماعاتناquot;.

واوضحت ميسون الدملوجي ان quot;العراقية طالبت مجالس الرئاسات الثلاث بدراسة الموقف السياسي والامني الراهن ودعت الكيانات السياسية الرئيسية الى تدارس الوضع والسعي لخلق اجواء انتخابية مريحة للجميعquot;.

كما دعت الكتلة quot;المحكمة الاتحادية ومجلس القضاء لممارسة دورهما في الحفاظ على عدم التدخل بقرارات هيئة التمييزquot;.

واضافت الدملوجي ان quot;القائمة دعت مجلس النواب الى عقد اجتماع طارىء بخصوص تشكيل هيئة المساءلة والعدالة وتقييم القرارات التي اتخذتهاquot;. واشارت الى انه quot;سيتم توجيه دعوات رسمية لهذه الجهات في غضون ثلاثة ايام للوقوف على الاجراءات المتخذةquot;.

واكدت انه وفي حال quot;عدم الاستجابة ستكون العراقية مضطرة لاتخاذ اجراءاتها الصعبةquot;، مشيرة الى ان quot;كل الخيارات السياسية والقانونية مفتوحة امامها للحفاظ على العملية السياسية والديموقراطية في العراقquot;.

واكدت الدملوجي ان quot;تعليق الحملة سيستمر ثلاثة ايام فقطquot;.

وردا على سؤال حول احتمال لجوء القائمة الى مقاطعة الانتخابات في حال عدم توصل الاجتماعات الى نتيجة، قالت quot;لكل حادث حديث، وكل الاحتمالات واردةquot;.

واكد النائب ظافر العاني احد المستبعدين ان quot;تعليق الحملة سيستمر ثلاثة ايام لحين تحقيق الاجتماعاتquot;. وردا على احتمال المقاطعة، قال ان quot;جميع الخيارات مفتوحةquot;.

من جانبه، اعرب اياد السامرائي رئيس مجلس النواب العراقي عن استغرابه من شمول نواب في البرلمان الحالي باجراءات المساءلة والعدالة.

واشار الى ان quot;المجتثين استبعدوا لا لأنهم أعضاء في حزب البعث بل لأنهم تكلموا بخلاف المادة السابعة من الدستور تأييدا او تمجيدا لحزب البعثquot;.

وتابع السامرائي في بيان quot;انه على الرغم من اعتقادي الشخصي بانهم قد اخطأوا في تصريحاتهم هذه، الا ان تقديري الشخصي ان المادة 63 من الدستور قد كفلت الحق لعضو البرلمان في ما يقول وما يبدي من آراء وفق الحصانة الممنوحةquot;.

واضاف quot;انه وفق الاطار الدستوري نشعر ان هؤلاء المبعدين من النواب كأنما قد رفعت الحصانة عنهم تلقائيا وحوكموا لا على اساس النص القانوني وانما على اسس تقديريةquot;.

الى ذلك، تظاهر عشرات من مؤيدي المطلك الذين تجمعوا قرب مقره في شارع الزيتون مطالبين بالسماح له بالمشاركة في الانتخابات.

ورفع المتظاهرون صور المطلك ولافتات كتب عليها quot;كل العراق معكquot; وquot;نطالب بعودة المطلكquot;.

وكانت مفوضية الانتخابات المستقلة العراقية اعلنت انها تسلمت السبت بشكل رسمي الرد النهائي للجنة التمييز التي تنظر في الطعون التي قدمها مرشحون ضد قرار استبعادهم من المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة.

وقالت اللجنة ان من بين ابرز الاسماء التي يشملها قانون الحظر صالح المطلك وظافر العاني.

وقال اسامة العاني نائب رئيس مفوضية الانتخابات العراقية لرويترز ان مفوضية الانتخابات تسلمت الرد الرسمي للجنة التمييز وان quot;عدد طلبات الطعون التي تم رفضها من قبل اللجنة هي مئة وخمسة واربعين طلبا... وتم شمولهم باجراءات المساءلة والعدالة. بينما تم قبول طلبات الطعن لستة وعشرين مرشحا سيحق لاصحابها المشاركة بالانتخابات المقبلة.quot;

واضاف quot;من بين ابرز الاسماء التي تم رفض طلباتهم وشمولهم بقرار الحظر هم صالح المطلك وظافر العاني.quot;

وكانت الحملات الانتخابية قد انطلقت رسميا يوم الجمعة، بمشاركة اكثر من ستة آلاف مرشح للتنافس على 325 مقعدا في البرلمان في ثاني انتخابات برلمانية منذ الاطاحة بنظام صدام حسين في 2003.

وستجري الانتخابات يوم السابع من شهر آذار المقبل حيث يتنافس اكثر من ستة الاف مرشح على عدد مقاعد البرلمان العراقي المقبل منها 310 توزع على المحافظات، و 15 مقعداً تعويضياً. وتتوزع المقاعد بواقع 68 لبغداد، 31 لنينوى، 24 للبصرة، 18 لذي قار، 16 لبابل، 17 للسليمانية، 14 للأنبار، 14 لأربيل، 13 لديالى، 12 لكركوك، 12 لصلاح الدين، 12 للنجف، 11 لواسط، 11 للقادسية، 10 لميسان، 10 لدهوك، 10 لكربلاء، و7 للمثنى. وكان 771 مرشح تقدموا بطعون على استبعادهم للهيئة التمييزية فت مرد rlm;28rlm; مرشحا منهم rlm;rlm; بسبب علاقاتهم بحزب البعث الحاكم سابقا في العراقrlm;.