قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي من لندن: ابلغ ناب الرئيس العراقي طارق الهاشمي السفير الايراني في بغداد كاظمي قمي رفض العراقيين تدخل الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في شؤونهم الداخلية. جاء ذلك خلال اجتماع الهاشمي وقمي في بغداد اليوم تم فيه بحث العلاقات العراقية الايرانية حيث quot;اعترض الهاشمي في بداية اللقاء على التصريحات التي صدرت من جانب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد واعتبرها بمثابة دليل جديد يؤكد التدخل الايراني السافر في الشان العراقي وهو ما يرفضه العراقيونquot; كما قال بيان رئاسي تسلمت quot;ايلافquot; نسخة منه. كما استوضح الهاشمي quot;موقف ايران من الوضع السياسي الراهن والجدل حول اجراءات حرمان البعض من المشاركة في الانتخابات العراقية المنتظرة في السابع من الشهر المقبلquot;.

وكان نجاد اكد في خطاب له لمناسبة ذكرى الثورة الايرانية الخميس الماضي ان ايران تعارض المساعي الاميركية لاعادة البعثيين الى العراق وقال quot;ان الدول الغربية التي دعمت صدام في عدوانه على ايران ومن ثم اطاحت به تمارس حاليا الضغوط على الحكومة والشعب العراقي لاعادة البعثيين الى الحكم quot;. وكانت قوى عراقية اتهمت ايران بالضغط على هيئة المساءلة والعدالة لاجتثاث البعث لتشمل قراراتها منع مرشحين من خوض الانتخابات المقبلة نظرا لمواقفهم ضد تدخلها في الشؤون الداخلية العراقية.

كما نوقشت خلال الاجتماع تفاصيل زيارة وفد يمثل مكتب حقوق الانسان التابع لمكتب الهاشمي الى طهران في المستقبل القريب من اجل متابعة شؤون المعتقلين العراقيين والمنتسبين الى محافظات ذي قار والبصرة وميسان وواسط حيث ابدى السفير ترحيبه بهذه الزيارة وتسهيل مهمتها. معروف ان هناك حوالي 300 معتقل عراقي في السجون الايرانية لاسباب شتى.

ومن جهة اخرى عرضت اللجنة العراقية العليا للانتخابات العراقية على سفراء الدول الأوربية والعربية والإسلامية خطة حماية المراقبين الدوليين والمتضمنة إتاحة اكبر حيز حركة للمراقبين الدوليين وتوفير الحماية اللازمة لهم ابتدا من دخولهم الى المطارات في كافة إنحاء العراق وتجوالهم في مراكز الاقتراع وحضر المؤتمر ممثلين عن مفوضية الانتخابات إضافة الى ممثل الامم المتحدة ورئيس وأعضاء اللجنة الأمنية العليا للانتخابات.

وقد اجاب ايدن خالد رئيس اللجنة الأمنية العليا للانتخابات على استفسارات سفراء ومبعوثي الدول الأوربية والعربية واكد استعداد القوات العراقية وجاهزيتها للقيام بمسؤوليتها بحماية المراقبين الدوليين من خلال تشكيل لجان عالية المستوى لتامين التنسيق والمتابعة. وم جانبه اشار مبعوث الامم المتحدة في العراق ايد ميلكيرت الى ان الخطة الأمنية الموضوعة لحماية المراقبين الدوليين تبعث برسائل تطمئن الأصدقاء حول أجراء انتخابات نزيهة وفق أجواء ديمقراطية ومطابقة للمعايير الدولية كما قال بيان صحافي عن اللجنة وصل نسخة منه الى quot;ايلافquot;.