قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

استقبل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز في نواكشوط الثلاثاء نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، في اول زيارة لمسؤول سوري كبير الى موريتانيا منذ 15 عاما.

نواكشوط: نقلت وكالة الانباء الموريتانية الرسمية عن الشرع قوله انه بحث مع عبد العزيز quot;جملة من الاهتمامات المشتركة في مقدمتها الوضع في القدس الشريف واهمية مساندة المقدسيين العرب هناك وايضا رفع الحصار عن غزةquot;، لافتا الى انه quot;بشكل عام تطرقنا الى المشاكل التي تعترض استعادة التضامن العربيquot;.

واضاف quot;كانت وجهات النظر متطابقة حول مجمل هذه المواضيع بين سوريا وموريتانيا ونأمل في اللقاءات الثنائية القادمة ان تتبلور هذه المواقف الى افعالquot;. ووصل الشرع الى نواكشوط على رأس وفد مساء الاثنين وغادرها الثلاثاء وسلم خلالها الرئيس الموريتاني رسالة من نظيره السوري بشار الاسد.

وتكرس هذه الزيارة عودة العلاقات الطبيعية بين نواكشوط ودمشق والتي تدهورت منذ اقامت موريتانيا علاقات دبلوماسية مع اسرائيل في 1999 في عهد الرئيس معاوية ولد طايع. الا ان موريتانيا قطعت في كانون الثاني/يناير 2009 علاقاتها الدبلوماسية مع اسرائيل احتجاجا على الهجوم الاسرائيلي في حينه على قطاع غزة والذي اوقع قرابة 1400 قتيل فلسطيني. وتسلم عبد العزيز الحكم في آب/اغسطس 2008 اثر انقلاب عسكري اطاح خلاله بالرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله، لينتخب بعد ذلك رئيسا للبلاد في تموز/يوليو 2009.