قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

غرانخا: دعت الامم المتحدة الخميس المجتمع الدولي الى الاسراع بارسال خيم الى مشردي هايتي حيث حل موسم الامطار والى تحسين تنسيق المساعدة لضحايا زلزال الثاني عشر من كانون الثاني/يناير. وصرح رئيس بعثة الامم المتحدة لارساء الاستقرار في هايتي (مينوستاه) ادموند موليت في لا غرانخا (اسبانيا) على هامش اجتماع غير رسمي يعقده وزراء المساعدة على التنمية الاوروبيون ان quot;اكثر ما يشغلنا حاليا هو موضوع الخيم والصحة مع حلول موسم الامطارquot;.

وشدد المسؤول على quot;ضرورةquot; ان تعمل اكبر الجهات المناحة في هايتي بما فيها الاتحاد الاوروبي quot;معا لارسال خيم الى هايتي في اقرب وقت ممكنquot;. وفي هايتي بات اكثر من مليون شخصا مشردين اثر الزلزال العنيف الذي خلف ما لا يقل عن 217 الف قتيل في 12 كانون الثاني/يناير. واضاف موليت quot;نحن في حاجة الى مراحيض وخيم واغطية من البلاستيك كي يتمكن الناس من الاحتماء. لقد حل موسم الامطار ولا اظن اننا سنتمكن من حماية كل هؤلاء الناس في الوقت المناسبquot;.

كذلك نبه المسؤول الدولي المانحين الى انه يجب الاستعداد لتقديم المساعدة الانسانية الطارئة على المدى الطويل نظرا الى خطورة الوضع. وقال quot;انها ليست كارثة عادية. في هايتي كل ما له علاقة بالمساعدة الانسانية سيستمر طويلا جداquot;، وفي الوقت نفسه يجب بذل quot;جهود متزامنة لاعادة اعمار وتنميةquot; البلاد. واضاف quot;هناك كثير من الارادات الحسنة لكن معظمهم يريد بذل القليل من كل شيءquot; مشددا على quot;ضرورة توزيع المهمات جغرافياquot; بين الدول المعنية بالمساعدة في هايتي.

واكد ان توزيع المهمات يجب ان يشمل العديد من المجالات مثل الصحة والتربية وشق الطرق واقامة سجل الاحوال المدنية وتعزيز دولة هايتي. وتابع quot;على سلطات هايتي ان تتحمل مسؤولياتهاquot; لانها دولة quot;ضعيفة اكثر مما كانت عليهquot;، معتبرا ان كارثة الثاني عشر من كانون الثاني/يناير يجب ان تكون فرصة quot;لاعادة النظرquot; في مساهمة الاسرة الدولية في البلاد الاكثر فقرا في القارة الاميركية.

وقال quot;اننا حاضرون في هايتي منذ عقود ولسنا فخورين كثيرا بما هو على الارضquot;. وابدى المشاركون في اجماع لا غرانخا الاوروبي الذي دعي للمشاركة فيه رئيس الوكالة الاميركية للتنمية الدولية (يو اس ايد) راجيف شاه، موافقتهم على تحسين تنسيق المساعدة تحت رعاية الامم المتحدة. ويهدف الاجتماع الى اعداد المؤتمر الدولي للجهات المناحة لهايتي المقرر في 22 و23 اذار/مارس في مقر الامم المتحدة في نيويورك.