قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

مانيلا: قتل مجهولون إثنين من السياسيين المتنافسين على مناصب في الانتخابات المقرر عقدها في الفلبين يوم 10 أيار / مايو القادم ليرتفع عدد الذين تم اغتيالهم اتصالاً بهذه الانتخابات حتى الآن إلى 65 سياسياً.

وقد أطلق الرصاص على أحد هؤلاء السياسيين أمام إحدى الكنائس في وسط البلاد وعلى الآخر أثناء تحركه بدراجته البخارية في مدينة quot;كوتاباتوquot; بالجنوب وهو عضو بالحزب الحاكم مما أسفر عن مصرعهما في الحال.

وكان الاثنان يخوضان الحملة الانتخابية الحالية ومدتها ثلاثة أشهر بأمل الفوز بمنصب عمدة قرية من القرى الصغيرة.

وتتكرر هذه الاعتداءات رغم جهود تبذلها الحكومة لمحاولة كبح جماح العنف السياسي الذي اشتهرت به الفلبين قبيل انتخاباتها للتخلص من المنافسين وترويع الناخبين.

وتواصل أجهزة الشرطة حالياً حملة للسيطرة على الجيوش الخاصة التي يحتفظ بها الكثير من السياسيين المتطلعين للسلطة ويزيد عددها عن مائة، كما تشن حملة أخرى يشترك فيها الآلاف من قواتها لضبط الأسلحة ومصادرتها وتعتزم تعزيز نشر تلك القوات بالمزيد مع اقتراب موعد الانتخابات.