قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

يزور مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية قريباً، كل من الرباط والجزائر ونواكشوط وذلك لتمهيد لقاء بين المغرب والبوليساريو.

الرباط: أفادت مصادر دبلوماسية متطابقة أن، كريستوفر روس، مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء، سيقوم في غضون الأسابيع المقبلة بجولة في المنطقة، تقوده كما جرت العادة إلى كل من الرباط والجزائر ونواكشوط، ويختمها بزيارة معسكرات تندوف (جنوب غرب الجزائر) التي تخضع لسيطرة جبهة البوليساريو. ولم تذكر المصادر موعد التحرك الجديد للدبلوماسي الأميركي، لكنه وشيك على ما يبدو.

وتوقعت المصادر أن يعمل quot;روس quot; من خلال اتصالاته بالأطراف على التمهيد لعقد جولة ثالثة من المحادثات غير الرسمية المفتوحة بين طرفي النزاع، على غرار الجولتين اللتين عقدتا في فيينا، والأخيرة التي انتقلت إلى quot;أرمونك quot;(ضواحي نيويورك) يومي 10 و11 من الشهر الجاري.

وفي نفس السياق، علم من الأمم المتحدة أن الدبلوماسي الأميركي، عقد يوم الخميس اجتماعا مغلقا مع أعضاء مجلس الأمن 15، قدم خلاله عرضا عن نتائج الاجتماع الأخير الذي جمع ممثلي المغرب وجبهة البوليساريو، وأبلغ المجلس نيته في استئناف الاتصالات بالأطراف المعنية، في أفق التمهيد لاجتماع جديد بينها

ولم يجتمع روس بأعضاء مجلس الأمن منذ حوالي سنة، لذلك انتهز اجتماع الخميس لإطلاعهم على التطورات الميدانية في المنطقة التي أعقبت الاجتماع الأول المفتوح بين الأطراف في العاصمة النمساوية شهر أغسطس الماضي، حيث اتفق ممثلو المغرب وجبهة البوليساريو،على استئناف اللقاء بينهما، الأمر الذي تحقق بالفعل في، أرمونك، وانتهى إلى نفس نتيجة اللقاء المفتوح الأول، بسبب استمرار التباعد الكبير في مواقف الطرفين.
وطبقا لما ورد في التعليق الذي بثته وكالة الأنباء المغربية بخصوص تقرير روس إلى مجلس الأمن، فقد أشارت إلى أن أعضاء مجلس الأمن ال15 quot;أعربوا بالإجماع عن دعمهم للمبعوث الشخصي في مهمته من أجل إيجاد حل سياسي،عادل ودائم ومقبول من لدن الأطراف. كما أعربوا عن ارتياحهم لنتائج المحادثات غير الرسمية وطالبوا بتعزيز تدابير الثقة.

تجدر الإشارة إلى أن قراري مجلس الأمن 1813 و 1871 الصادرين على التوالي فعام 2008 و2009، يدعوان مجموع الأطراف إلى الدخول في مفاوضات مكثفة وجوهرية، مع مراعاة الجهود المبذولة من طرف المغرب منذ عام 2006، والتحلي بالواقعية وروح التوافق، من أجل التوصل إلى حل سياسي نهائي للنزاع الإقليمي حول الصحراء.

ومنذ شهر يونيو2007، انعقدت أربع جولات من المفاوضات المباشرة في quot;مانهاستquot; قرب نيويورك، إضافة إلى اجتماع غير رسمي أول بالنمسا، والثاني الأخير ب quot;أرمونكquot;.