قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: دعا رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي مواطنيه في الخارج إلى المشاركة في الانتخابات التشريعية من أجل صنع مستقبل النظام السياسي في بلدهم وتحقيق عراق أمن ومستقر وموحد.

وقال المالكي في نداء اليوم الى عراقيي المهجر حيث يحق لمليون و800 الف منهم المشاركة في الانتخابات العراقية التي ستجري في 16 دولة عربية واجنبية ان هذه الانتخابات تكتسب quot;أهميةٍ بالغة في إرساء النظام الديمقراطي في بلدنا وتثبيت أساسه ودعائمه والدور الأكبر في هذا البناء يكون للناخبين الذين سيقررون بأصواتهم إختيار من يُمثلهم في مجلس النواب ليقوموا بدورهم في إختيار الحكومة ومؤسساتها على قاعدة المواطنة التي يتساوى بها جميع العراقيينquot;.

وأضاف مخاطباً عراقيي المهجر quot;لا يخفى عليكم أيضاً ما تعرض له بلدنا العزيز وشعبه من أعمال عنف وإرهاب وتهديد من قوى شريرة كنتم أنتم هدفاً فيه حيث تعرضتم لمحنةٍ قاسية تسببت في تهجيركم وهجرتكم من العراق وقد عملت حكومتنا الوطنية بكل جهودها من أجل توفير الظروف الآمنة لعودتكم إلى الوطن لتسهموا معنا يداً بيد في بناء بلدنا ولقد وجهنا بتوفير كل المستلزمات المتاحة من أجل ذلك وسنستمر ببذل أقصى ما نستطيع من أجل عودة طوعية لكم لربوع بلدناquot; كما نقل عنه بيان رسمي تسلمت quot;ايلافquot; نسخة منه اليوم.

وقال المالكي quot;ندعوكم ونحن على أبواب الإنتخابات التشريعية إلى المساهمة الفاعلة والنوعية في المشاركة في صنع مستقبل وطننا ونظامنا السياسي عبر إختيار ممثليكم في مجلس النواب من أجل أن نستكمل كل الفصول التي بدأناها.. مشاركتكم ومشاركة أخوانكم داخل الوطن هي التي ستغير وتحسن من أوضاع العراق السياسية والأمنية والإقتصادية.. أدعوكم دعوة مخلصة بأن تأخذوا دوركم الكامل وحقكم الدستوري في الإنتخابات لنصنع مستقبلاً أفضل لشعبنا ولعراق آمن مستقر موحدquot;.

وستشهد 45 مدينة عربية واجنبية في 16 دولية هذه الانتخابات العراقية التي ستجرى هناك على مدى ثلاثة ايام حيث تم استئجار بنايات فخمة لمكاتب مفوضية الانتخابات وتعيين ممثلي الكيانات والائتلافات المشاركة التي عينت مندوبين ومراقبين عهنا لعمليات التصويت التي ستجري على مدى ثلاثة ايام هي الخامس والسادس والسابع من اذار (مارس) لتنتهي بالتزامن مع انتهاء عمليات الاقتراع داخل العراق مساء السابع من اذار. وتم تحديد ساعات فتح وغلق محطات الاقتراع في الخارج بعشر ساعات يوميا اعتباراً من الثامنة صباحا ولغاية السادسة مساء.

والدول التي ستجري فيها الانتخابات هي: الاردن وسوريا ولبنان ومصر والامارات العربية المتحدة وايران وتركيا واميركا والمانيا وبريطانيا وهولندا والسويد والدنمارك وكندا والنمسا واستراليا.

وبدأ العراقيون الذين يحق لهم الاشتراك في انتخابات بلدهم في هذه الدول والبالغ عددهم مليون و900 الفا بتلقي دعوات لحضور ندوات واجتماعات للمرشحين وتلقي دعايات انتخابية عبر البريد واجهزة الهواتف النقالة.

ووفقا لموفضية الانتخابات العراقية فان عمليات الاقتراع في الخارج ستجري في 45 مدينة عربية واجنبية من خلال 1050 محطة اقتراع واكثر من 300 مركز ليتمكن حوالي مليون و900 الف عراقي موجودين في الخارج من التصويت فيها. وقد تم اختيار الدول الستة عشر لاجراء الانتخابات على اراضيها استنادا الى عدد العراقيين الموجودين في كل واحدة منها بحيث لايقل عن عشرة الاف نسمة. وقد شكل مكتب إدارة انتخابات الخارج لجنة لتأجير مخزن استراتيجي في تركيا لخزن المواد اللوجستية ونقلها إلى مكاتب الانتخابات في الدول الأخرى.

ويجب على كل ناخب في خارج العراق ان يجلب معه لدى التصويت احدى الوثائق التي تثبت عراقيته مثل شهادة الجنسية العراقية أو هوية الأحوال المدنية ذات الطبعة الفسفورية او جواز السفر العراقي بكل اشكاله شريطة ان يحمل سمة الإقامة بالإضافة إلى جواز السفر الأجنبي على ان يحمل ما يدل على عراقية صاحبه. كما يتوجب على الناخب ايضا اثبات المحافظة التي ينتمي إليها استنادا الى القانون الذي أصدره مجلس النواب العراقي وينص على ان تذهب أصوات الناخبين العراقيين في الخارج الى المحافظات او الدوائر الانتخابية التي ينتمون اليها. وهذه التعليمات ستطبق على جميع المشاركين في الانتخابات العراقية بالدول الستة عشر.