قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: وجه قاضي التحقيق العسكري اللبناني سميح الحاج يوم الاربعاء الى ثلاثة لبنانيين تهمة التجسس لحساب اسرائيل في إطار حملة واسعة النطاق لمكافحة التجسس أوقف فيها منذ العام الماضي وحتى الآن 27 شخصا مُشتبه بهم.

وطلب القاضي الحاج لاثنين من المتهمين عقوبة الإعدام وللثالث عقوبة الأشغال الشاقة. وقال انهم متهمون quot;بجرم التعامل مع العدو الاسرائيلي ودس الدسائس لديه وإعطائه إحداثيات عن مواقع مدنية وعسكرية ومعلومات عن شخصيات سياسية وحزبية بهدف فوز قواته.quot; ولم تعلق اسرائيل على هذه الاعتقالات.

وكان حزب الله المدعوم من سوريا وايران دعا الى فرض عقوبة الاعدام على جميع المحكومين بتهمة التجسس لحساب اسرائيل. وكانت اسرائيل وحزب الله خاضا حربا استمرت 34 يوما في العام 2006.

ومنذ العام الماضي اعترف العديد من المشتبه بهم بالتعامل مع اسرائيل. وكانت قد بدأت موجة الاعتقالات مع القاء القبض على ضابط سابق برتبة عميد في الامن العام. ووجه الاتهام غيابيا لواحد من المتهمين الثلاثة.

وقال كبار المسؤولين الامنيين اللبنانيين ان الاعتقالات وجهت ضربة قوية لاسرائيل من خلال تفكيك شبكات تجسس تابعة لها في لبنان وان العديد من المشتبه بهم قاموا بدور رئيسي في تحديد أهداف لحزب الله تعرضت للقصف خلال الحرب التي استمرت 34 يوما.

ووجهت الى أشخاص آخرين مشتبه بهم تهمة رصد وتعقب كبار مسؤولي حزب الله. ويعتقد ان أحد الموقوفين قام بدور في اغتيال قيادي في حزب الله عام 2004.

والأسبوع الماضي حكمت محكمة عسكرية لبنانية باعدام ضابط صف سابق في قوى الأمن الداخلي بعدما أدانته بالتعامل مع اسرائيل وبضلوعه في عملية اغتيال شقيقين من قادة حركة الجهاد الاسلامي في لبنان في العام 2006.