قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

وقعت سوريا وإيران اليوم اتفاقية تقضي بإلغاء التأشيرات بين البلدين، وجاء ذلك بعقب زيارة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد إلى دمشق، حيث التقى نظيره السوري وتباحث معه في تطورات الشرق الأوسط.
إيلاف: اكد الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الخميس من دمشق على متانة العلاقات السورية الايرانية ردا على تصريحات وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون.
وقال احمدي نجاد خلال مؤتمر صحافي مع الرئيس السوري بشار الاسد ان كلام كلينتون مثل quot;كلام ام العروسquot; كونه ليس بمكانه، معتبرا ان ليس هنا من مسافة تفصل بين سوريا وايران ... ولم يطلب احد من كلينتون ان تبدي وجهة نظرهاquot;.
وتابع quot;كل الحكومة الاميركية لا تؤثر على علاقات المنطقة وشعوبها لقد انتهى العهد الذي تدار به الامور من وراء البحار، انهم يريدون الهيمنة ويشعرون ان سوريا وايران يحولان دون ذلكquot;، مقترحا عليهم quot;ان يغادروا ويريحوناquot;.
واكد احمدي نجاد quot;ان ساروا على نهجهم السابق فنحن سنبقى جنبا الى جنب ولا يوجد اي عائق يمكنه ان يخلق اي مسافة بينناquot;، مشيرا الى quot;انهم يشعرون بالغضب فليشعروا بالغضب وليموتوا بغيظهمquot;.
وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون قالت في كلمة القتها امام لجنة الموازنة في مجلس الشيوخ الاربعاء بان واشنطن ترغب في ان quot;تبدأ دمشق بالابتعاد في علاقتها عن ايران التي تتسبب في اضطرابات للمنطقة وللولايات المتحدةquot;.
وفي معرض كلامه عن اسرائيل، قال احمدي نجاد ان دولة اسرائيل quot;في طريقها الى الزوالquot;. وقال quot;اؤكد صراحة ان الكيان الصهيوني يتجه نحو الزوال. ان فلسفة وجوده انتهت والوقت يمر لغير صالح المحتلين والصهاينة. لقد وصلوا الى طريق مسدود بالكاملquot;.
واضاف quot;كل تهديداتهم ناجمة عن ضعفهم (..) واذا اراد الكيان الصهيوني ان يكرر اخطاء الماضي فهذا يعني موته المحتومquot;.
إلغاء التأشيرات بين سوريا وإيران

ومن جانبه، أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن محصلة المرحلة السابقة كانت لصالح قوى المقاومة في المنطقة. وقال خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس أحمدي نجاد quot;إنه بالرغم من الإحباطات والعثرات الكبيرة التي أصابت المنطقة وشعوبها فإن المحصلة خلال المرحلة الماضية كانت لمصلحة قوى المقاومة في المنطقة التي قاومت ودافعت عن حقوقها التي آمنت بهذه الحقوق وآمنت بقضايا شعوبها وبخبراتها وبإمكانياتها وبالمقابل كان الفشل مصير القوى التي وقفت في الخندق المقابل مع كل محطة وكل عيد نرى أنها تنتقل من فشل إلى فشل آخر ونتمنى أن يأتي اليوم الذي نحتفل فيه بأحد أعيادنا الدينية ونحتفل بنفس الوقت بفشلهم الكبير ولا شك بأن هذا اليوم أت في يوم ماquot;.
وقال الرئيس الأسد: quot;إننا نلتقي اليوم لنتواصل ونتحاور حول مختلف القضايا والمواضيع الشائكة المعقدة في هذه المنطقة وإذا كان هذا اللقاء من اللقاءات الدورية والروتينية بين البلدين المستمرة منذ سنوات فإن انعقاده في هذا اليوم تحديدا بهذه المناسبة الكريمة له معان خاصة وهذه المناسبة هي مناسبة مباركة ولكن أردنا أن نضيف على بركتها بركة العمل والتواصلquot;.
وأضاف الرئيس الأسد: quot;لذلك أردنا أن يكون هذا اليوم الاحتفالي أيضا فيه إنجاز وكان توقيع اتفاقية إلغاء تأشيرات الدخول بين سورية وإيران وهذه الاتفاقية ستؤدي إلى المزيد من التواصل والمزيد من تكريس المصالح المشتركة بين الشعبين السوري والإيراني لأن العلاقة لا يمكن أن تبقى لعقود مقتصرة على الجانب السياسي وعندما نتحدث عن الجانب الاقتصادي لا يمكن أن تبقى مقتصرة على المشاريع والشركات الكبرى فالعلاقة الحقيقية بين بلدين وشعبين تبدأ من الفرد وتبدأ من القاعدة باتجاه القمة وليس العكس وأعتقد أن هذه الاتفاقية ستدفع العلاقات بهذا الاتجاه وستؤدي إلى تعزيز العلاقات على كل المستويات وفي كل القطاعات دون استثناءquot;.
وأشار الرئيس السوري إلى أنه تطرق ونظيره الإيراني خلال اجتماعهما إلى التطورات السياسية في المنطقة، حيث بحثا ملف الانتخابات العراقية وانسحاب القوات الأميركية من العراق لاحقاً، بالإضافة لبحثهم موضوع الاعتداءات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، ومسالة دعم quot;المقاومةquot;. وقال الأسد: واستمعت كذلك من الأخ احمدي نجاد إلى تطورات الملف النووي الايرانيquot;.
وتابع الأسد: quot;البعض يريد تحويلنا لقبائل متناحرة، فنحن بتنا نسمع مصطلحات تفريقية ليست جزءا من ديننا وثقافتنا. ولذلك فالوسائل التوحيدية مهمة جداًquot;. وأكد أن ما سمي بالشرق الأوسط الجديد يشكل خطرا على كل العرب.
وقال الرئيس الأسد: quot;إنه لا يوجد أمام شعوبنا خيار سوى أن نكون مع بعضنا البعض من خلال تعزيز التواصل وتمتين العلاقات وتوسيع شبكة المصالح بين بلداننا وهذا هو الطريق الوحيد إذا أردنا أن نصل بشكل فعلي وعملي إلى ما نسميه القرار المستقل الذي يحولنا من مستوردين للمستقبل إلى صناع لهquot;.
ويذكر أنزيارة الرئيس الإيراني إلى سوريا تأتي غداة دعوة وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى سوريا لكي تنأى بنفسها عن إيران التي يشتبه الغرب وإسرائيل في أنها تسعى لامتلاك السلاح النووي تحت غطاء برنامجها النووي المدني.
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية أمام لجنة الموازنة في مجلس الشيوخ الأميركي أن واشنطن ترغب بشكل عام أن تبدأ دمشق quot;في أن تنأى بنفسها عن ايران التي تتسبب باضطرابات للمنطقة وللولايات المتحدةquot;.
كما حثت كلينتون سوريا على وقف التدخل في لبنان والتعاون حول العراق واستئناف محادثات السلام مع اسرائيل. وقالت وزيرة الخارجية الاميركية quot;اكدنا للسوريين الحاجة الى المزيد من التعاون حول العراق، ووقف التدخلات في لبنان ونقل او تسليم سلاح الى حزب الله، واستئناف المحادثات الإسرائيلية السوريةquot;.