قال رئيس جمعية اللاهوتيين الايطاليين بييرو كودا إن quot;الزعم بأن البابا بندكتس السادس عشر قد فشل تماما، كما ادعى (اللاهوتي السويسري) هانز كونغ أمر خاطئ وغير عادلquot;.

روما: في مقابلة أجرتها صحيفة (لا ريبوبليكا) اليوم الجمعة مع رئيس جمعية اللاهوتيين الايطاليين بييرو كودا قال عضو الأكاديمية البابوية للاهوت، أن quot;البابا راتسنغر في السنوات الخمس الأولى من ولايته البابوية ألقى بالعديد من بذور التجديد التي ستُحدث تغييرا في الكنيسة وفي العالم، لكنها تحتاج إلى بعض الوقت لتنضجquot;، وquot;الحديث اليوم عن فشل تام للبابا واقتراح إقامة مجمع مسكوني جديد كحل، يعني مجرد إجراء تحليل كاريكاتيري تقريبي لا يفضي إلى أية نتيجةquot;.

وأضاف اللاهوتي الايطالي quot;أؤيد الحاجة إلى ضمان سواد الإجماع في القرارت على الصعيد الكنسي، لأن هناك دائما من القضايا ما ينبغي مناقشته معا، ولكن الحديث عن مجمع جديد ربما كان مبالغا فيه، فلا يمكن للمجمع أن يكون مرتجلا، فهو يستغرق سنوات من التحضير، وجعله ينضج في ضمائر شعب الله بأسرهquot;، لذلك quot;أرى أن دعوة كونغ إلى إقامة مجمع جديد، يبدو غير واقعيquot; إلى حد ما.

وتعليقا على قول اللاهوتي السويسري هانز كونغ بأنه quot;مع راتسنغر كل المجمع الفاتيكاني الثاني ذهب سدىquot;، أجاب رئيس جمعية اللاهوتيين الايطاليين quot;على العكس، أقول إن العمل الراعوي للبابا بندكتس السادس عشر عمل على أن يتابع التجديد المجمعي مسيرته في الكنيسة والعالمquot;، لكن 'لا يمكن إنكار أنه يلزم بعض الوقت لجني الثمار العديدة المتأتية من البذور التي ألقاها آباء المجمعquot;، وكذلك الحال quot;مع جميع أشكال التآزر في الطاقات العاملة في الكنيسة، والتي يقودها البابا راتسنغر ببراعة وبصيرة كبيرتينquot;، وختم بالقول إن quot;النظرات المتشائمة والكارثية غير مجدية إطلاقاquot;.

وكان اللاهوتي السويسري هانز كونغ بعث أمس برسالة إلى مجلس الأساقفة الايطاليين يوضح فيها أن quot;البابا بندكتس السادس عشر مع قضية الاستغلال الجنسي للأطفال أضاف فشلا آخر إلى قائمتهquot;، موضحا quot;أسباب الفشلquot; ودعا إلى quot;ضرورة إقامة مجمع مسكوني جديد حيث أن البابا راتسنغر أضاع كل جهود المجمع الفاتيكاني الثانيquot;.