لوس انجليس: تولى الديمقراطي جيري براون رسميا الاثنين مهام حاكم ولاية كاليفورنيا خلفا للجمهوري ارنولد شوارزنيغر، على رأس الولاية الاميركية الاكبر عددا سكانيا والاكثر ثراء، غير انها ايضا الاكثر تاثرا جراء الازمة الاقتصادية والمصاعب المالية.

واقسم براون (72 عاما) الذي سبق ان انتخب حاكما للولاية بين 1975 و1983 ليكون اصغر الحكام سنا في تاريخ كاليفورنيا، اليمين على الكتاب المقدس خلال مراسم تنصيبه في ساكرامنتو العاصمة الادارية للولاية، امام سلفه شوارزنيغر ومجموعة من الاعضاء المنتخبين.

وقال في خطاب القاه بهذه المناسبة quot;علينا الان ان نعمل معا بواقعية وثقة وولاءquot;.

ونبه سكان كاليفورنيا منذ بدء ولايته بانهم سيواجهون اوقاتا صعبة قبل ان يتمكنوا من سد العجز الهائل في ميزانية ولايتهم. وقال quot;ان مشروع الميزانية الذي ساقترحه الاسبوع المقبل سيكون اليما .. ستكون ميزانية صعبة لاوقات صعبةquot;.

وتابع quot;لكنني لم آت الى هنا في هذه السن حتى اهدر الوقت او انكر الواقعquot;.

ويتراوح معدل البطالة في كاليفورنيا، ثامن قوة اقتصادية في العالم والمركز العالمي للتكنولوجيا المتطورة وصناعة الترفيه، بين 12 و13%، بالمقارنة مع اقل من 10% كمعدل لمجمل البلاد، وتسجل الولاية احدى اعلى نسب مصادرة الاملاك في الولايات المتحدة.

ولم يكشف شوارزنيغر في الوقت الحاضر عن مشاريعه للمستقبل، بعدما امضى سبع سنوات في منصب حاكم الولاية، اتبع خلالها سياسة تقدمية في غالب الاحيان بالرغم من انتمائه السياسي، ولا سيما على صعيد البيئة.rlm;